Open toolbar

سيارات تيسلا بمكان انتظار حول أحد مصانعها - AFP

شارك القصة
Resize text
القاهرة-

حققت شركة تيسلا أرباحاً قياسية خلال الربع الأول من العام الجاري، فقد سجلت الشركة أرباحاً قيمتها 3.3 مليار دولار، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى رفع الشركة لأسعار سياراتها.

وتمكنت الشركة من تحقيق زيادة قوية في المبيعات بنسبة 68%، مقارنة بمبيعاتها العام الماضي خلال نفس الفترة، كما وصل معدل نمو الأرباح السنوي إلى 147% زيادة عن العام الماضي.

وتأتي الأرقام القياسية التي حققتها تيسلا في وقت تواجه خلاله الشركة وضعاً صعباً، ما بين أزمة رقائق مستمرة، وكذلك ارتفاع في تكاليف إنتاج السيارات، بالإضافة إلى ظروف الإغلاق الناتجة عن استمرار تفشي جائحة كورونا، ما يؤثر على عجلة الإنتاج في مصانع الشركة Gigafactory، وبخاصة مصنعها في شنجهاي الصينية.

أرقام قياسية

وبلغ عدد السيارات التي تمكنت تيسلا من توصيلها إلى زبائنها خلال الشهور الثلاثة الأولى، 310 آلاف سيارة، وأغلب تلك السيارات من نوع Model 3 وModel Y.

ويتوقع إيلون ماسك مدير تيسلا التنفيذي، أن شركته ستتمكن من زيادة معدل إنتاجها السنوي من السيارات بنسبة 60% مقارنة بالعام الماضي.

وحقق سهم تيسلا خلال الفترة الماضية ارتفاعاً كبيراً في قيمته، جعلت ماسك يحصد لقب الأغنى في العالم، بثروة قيمتها 260 مليار دولار، وذلك بفارق 100 مليار دولار عن صاحب المركز الثاني، مؤسس أمازون جيف بيزوس.

وارتفعت قيمة النقد في نهاية ربع السنة والمكافآت النقدية والأوراق المالية قصيرة الأجل القابلة للتسويق بالتعاقب بمقدار 300 مليون دولار إلى 18 مليار دولار في الربع الأول.

مستقبل تيسلا

وأعلن ماسك تحديثات جديدة بشأن مستقبل منتجات تيسلا من سياراتها وروبوتها "أوبتيموس" وكذلك تحركات شركته الناشئة The Boring Company نحو النمو السريع.

وأوضح مدير تيسلا أن شركته تعمل على تطوير خدمة تاكسي لنقل الركاب عبر سيارات تيسلا مزودة بنظام قيادة ذاتية متكامل، بحيث تخلو السيارات التي ستقدم الخدمة من عجلة القيادة وكذلك دواسات السرعة والمكابح، ومن المتوقع وصول الخدمة الجديدة بحلول 2024.

ويعوّل ماسك على الخدمة الجديدة لتكون أحد المحركات الرئيسية لتحقيق النمو لتيسلا، كما أنه من المتوقع أن تضع الخدمة المنتظرة الشركة في منافسة شرسة مع عمالقة في سوق السيارات ذاتية القيادة مثل شركة "وايمو"، المملوكة لشركة ألفابت، وكذلك شركة Argo AI وشركة Aurora، إضافة إلى وحدة Cruise المملوكة لشركة جينيرال موتورز.

ويتوقع ماسك أن تكون خدمة التاكسي بسيارات تيسلا ذاتية القيادة أرخص من حيث سعرها مقارنة بتذكرة حافلة نقل الركاب أو تذكرة مترو الأنفاق المُدعمة.

إلى جانب ذلك أعلن مدير تيسلا، أن شركته المتخصصة في الأنفاق لحل أزمة المرور "ذا بورينج كامباني" قد تلقت استثمارات جديدة بقيمة 675 مليون دولار، دورتها الاستثمارية الثالثة، لتصل قيمتها إلى 5.7 مليار دولار.

وأشار إلى أن الشركة ستستخدم الدعم المالي الجديد لتوسيع فريقها في قطاعات الهندسة والتشغيل والإنتاج، إلى جانب الإسراع في عمليات البحث والتطوير الخاصة بآلة الحفر الجديدة للشركة والتي تحمل اسم Prufrock.

أما على مستوى روبوت الشركة Optimus، فقد أوضح ماسك أنه يرى مستقبلاً واعداً له، إذ يتوقع أن تفوق قيمة هذا القطاع القيمة الإجمالية لقطاع سيارات تيسلا وكذلك قطاع نظامها الذكي للقيادة Full Self Driving.

وأشار "ماسك" إلى أن الروبوت الجديد سيدخل مرحلة الإنتاج بحلول العام المقبل، ومن المنتظر أن يخرج نموذجاً تجريبياً منه بنهاية العام الجاري.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.