Open toolbar
لبنان.. إضراب عمال النقل البري وقطع الطرق الرئيسية في بيروت
العودة العودة

لبنان.. إضراب عمال النقل البري وقطع الطرق الرئيسية في بيروت

متظاهر يحمل العلم اللبناني خلال احتجاج بالقرب من البرلمان في بيروت - 4 أغسطس 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
بيروت -

قطع عشرات اللبنانيين، الخميس، الطرق الرئيسية في العاصمة بيروت، مشعلين إطارات السيارات، احتجاجاً على تردي الأوضاع المعيشية.

وتأتي الاحتجاجات التي حملت شعار "يوم الغضب"، بدعوة من "اتحادات ونقابات قطاع النقل البري" للمطالبة بتنفيذ اتفاقات بشأن المبالغ المقطوعة للقطاع العام وبدلات النقل مع الحكومة.

وتطالب اتحادات ونقابات قطاع النقل البري في لبنان بدعم سعر المحروقات لسيارات النقل العام لمدة 6 أشهر، أو لفترة زمنية تنتهي في 30 يونيو المقبل كحد أقصى.

وكان وزير التربية اللبناني عباس الحلبي، أعلن إغلاق المدارس والجامعات والمؤسسات التربوية الرسمية، الخميس، تحسباً للاحتجاجات.

كما أعلنت جمعية مصارف لبنان في بيان، أنه "حفاظاً على سلامة موظفي القطاع المصرفي، ونظراً لإمكانية تعثر وصولهم إلى أماكن عملهم بسبب إضراب نقابات واتحادات النقل البري، أوصى مجلس إدارة جمعية مصارف لبنان بإغلاق المصارف الخميس".

احتجاجات في طرابلس

وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام (الوكالة الرسمية)، أن عدداً من المحتجين أحرقوا إطارات السيارات فجر الخميس أمام السور الخارجي فرع مصرف لبنان في مدينة طرابلس، "احتجاجاً على انهيار سعر صرف العملة اللبنانية وتدني القدرة الشرائية"، مشيرةً إلى أن القوى الأمنية طوقت المكان.

وأشارت الوكالة إلى أن "غرفة التحكم المروري" أعلنت "قطع السير في محلة الميناء" بمدينة طرابلس.

من جانبها، أفادت صحيفة "النهار" اللبنانية بأن المتظاهرين قطعوا الطريق الرابط بين مدينتي طرابلس وبيروت عند جسر "أبو حلقة"، فيما بقيت الطريق البحرية مفتوحة.

وأشارت الصحيفة إلى أن المتظاهرين قطعواً كذلك "الطريق في محلة الروكسي عند التل وعند مدخل مرفأ طرابلس، والتي تصل مدينة الميناء بمنطقة التبانة فعكار". 

"لا علاقة لنا بالسياسة"

ونقل موقع "لبنان 24" عن رئيس اتحاد النقل البري بسام طليس قوله إن إضراب الخميس "هو بداية الغضب وبعده سنقرر الخطوات اللاحقة".

وأضاف أن  خطوة الاحتجاجات "موجهة ضد الحكومة التي لم تفِ بوعودها بدعم قطاع النقل البري وقمع المخالفات، ولهذا السبب قررنا التصعيد والتحرك، ولا علاقة لنا بالسياسة وبأسباب عدم إجتماع الحكومة".

ولم تجتمع الحكومة في لبنان منذ أكتوبر الماضي، بسبب خلاف بشأن قاضي التحقيقات في انفجار مرفأ بيروت، الذي أودى بحياة 219 شخصاً في أغسطس 2020. 

ونقلت الوكالة الوطنية للإعلام عن رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي قوله، الأربعاء، إنه يسعى "إلى عودة الحكومة سريعاً إلى الاجتماع حتى تنتظم أمور البلد والناس".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.