Open toolbar
ليبيا.. 10 مرشحين "محتملين" تقدموا بأوراقهم للانتخابات الرئاسية
العودة العودة

ليبيا.. 10 مرشحين "محتملين" تقدموا بأوراقهم للانتخابات الرئاسية

غرفة العمليات الرئيسية بالمفوضية الوطنية العليا للانتخابات الليبية - 14 نوفمبر 2021 - hnec.ly

شارك القصة
Resize text
طرابلس-

أعلنت المفوضية الوطنية العليا للانتخابات الليبية، الأربعاء، أن عدد المرشحين الذين تقدموا بأوراقهم للانتخابات الرئاسية المقبلة بلغ 10 مرشحين "محتملين"، بينما تقدم للانتخابات البرلمانية 826 مرشحاً حتى الآن.

وقال مسؤول المكتب الإعلامي بـ"المفوضية" خالد عمر، لـ"الشرق"، إن الذين تقدموا بأوراق ترشحهم لرئاسة البلاد هم: سيف الإسلام القذافي، وخليفة حفتر، وعبد الحكيم بعيو، وأسهد زهيو، والسنوسي عبد السلام، وعبد الله ناكر، وفتحي بن شتوان، وفيضان محمد حمزة، ومحمد المزوغي وعبد الحكيم زامونة. 

وأوضح عمر أن "مرحلة تقديم الأوراق لا تعني تحول المرشحين للشكل الرسمي بالضرورة، إضافة إلى أن طلبات الترشح المرفقة بالمستندات لا تعني أن طلب المُرشح قد قُبل".

مراحل عملية الترشح

ولفت مسؤول المكتب الإعلامي إلى أن هذه المرحلة هي عملية استلام فقط للطلب الذي سيُحال إلى الإدارة العامة للتحقق من استيفاء كامل المستندات المطلوبة، ثم يجرى نشر القوائم الأوليّة، وهي القوائم التي تضم أسماء المرشحين الذين استوفوا كامل الشروط والمستندات الدالة.

وتابع: "يُفتح بعد ذلك باب الطعون أمام ذوي المصلحة، ومباشرة النظر فيها من قبل لجان الطعون الابتدائية والاستئناف بالمحاكم المعنية، وتستمر هذه المرحلة لمدة 12 يوماً، تعلن بعدها المفوضية القوائم النهائية وهي الطلبات التي اجتازت مرحلة التقاضي والطعون، وتضمين أسماء المرشحين المجازين في ورقة الاقتراع التي ستُسلم إلى الناخب يوم الاقتراع بغرض القيام بعملية التصويت".

وأشار إلى استمرار استقبال طلبات المتقدمين للانتخابات الرئاسية حتى 22 نوفمبر، وللانتخابات النيابية حتى 7 ديسمبر.

"دعوة القذافي"

ودعا المرشح المحتمل للانتخابات الرئاسية الليبية، سيف الإسلام القذافي، الأربعاء، الليبيين إلى التوجه لمكاتب المفوضية العليا للانتخابات في المناطق والمدن المحددة لاستلام البطاقات الانتخابية، من أجل المشاركة في السباق الرئاسي المقبل.

وقال في بيان صحافي: "بطاقاتكم الانتخابية الموجودة والمتاحة في هذه الآونة بمكاتب المفوضية العليا للانتخابات هي جواز عبوركم إلى صناديق الاقتراع نحو المشاركة في اتخاذ القرار الوطني المستقل، لتعزيز حجم شرعية المؤسسات السياسية الجديدة التي ستنتخبونها للنهوض ببلادنا وإعادة تأهيلها وإعمارها واتخاذ ما تحتاجه من قرارات تُعيدها إلى مكانتها الأولى بين الدول".

واختتم البيان بقوله: "آمل أن تكون استجابتكم واسعة، وتفاعلكم إيجابياً وواعياً بمصلحة الوطن وحبكم له".

دعم أميركي ودولي

وقال المبعوث الخاص والسفير الأميركي في ليبيا ريتشارد نورلاند، على تويتر، الأربعاء، إنه أكد خلال لقاء رئيس المفوضية العليا للانتخابات الليبية، عماد السايح، استمرار واشنطن في دعم جهود "المفوضية الوطنية" لضمان أمن ونزاهة عملية التصويت كجزء أساسي من السماح للناخبين الليبيين بتقرير مستقبل بلادهم.

وهدد القادة المجتمعون الجمعة في العاصمة الفرنسية، ضمن مؤتمر باريس الدولي من أجل ليبيا، بفرض عقوبات على الأفراد الذين "سيحاولون القيام بأي عمل من شأنه أن يعرقل أو يقوض نتائج" الانتخابات المقررة في ديسمبر، سواء كانوا داخل ليبيا أو خارجها.

ودعا القادة في البيان الختامي الصادر عن المؤتمر، إلى التزام جميع الجهات الليبية الفاعلة بإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية "حرة ونزيهة وجامعة تتسم بالمصداقية" في ديسمبر  المقبل، وشددوا على ضرورة احترام أطراف العملية السياسية لنتائج الانتخابات.

وشدد البيان الذي نشرته السفارة الفرنسية بليبيا، على الاحترام الكامل لسيادة ليبيا واستقلالها ووحدة أراضيها ووحدتها الوطنية ورفض جميع التدخلات الأجنبية في الشؤون الليبية، وكذا دعم الدول المشاركة في المؤتمر لخطة سحب المرتزقة من الأراضي الليبية.

وقال إن الدول المشاركة في المؤتمر "تثني على التزام المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية بضمان إنجاح عملية الانتقال عن طريق إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية في ديسمبر المقبل.

وأشادت الدول المشاركة بتنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار عبر خطة العمل الشاملة لسحب المرتزقة والمقاتلين الأجانب والقوى الأجنبية من البلاد.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.