Open toolbar

مايكل ماسي مدير سباقات بطولة العالم فورمولا 1 للسيارات السابق - https://sportsleo.com/

شارك القصة
Resize text
دبي-

كشف مايكل ماسي، مدير سباقات بطولة العالم فورمولا 1 للسيارات السابق، أنه تلقى تهديدات بالقتل بعد النهاية المثيرة للجدل للموسم الماضي في أبوظبي، والتي سمحت لماكس فرشتابن سائق رد بول بالتتويج باللقب.

وسمح المسؤول الأسترالي للسيارات الموجودة بين فرشتابن ومنافسه لويس هاميلتون فقط بالعودة إلى أماكنها في الخلف، بينما كان يستعد لاستئناف السباق بعد فترة سيارة الأمان.

وفتح هذا القرار الباب أمام السائق الهولندي لتخطي هاميلتون في اللفة الأخيرة لينتزع الصدارة ويحصد لقب بطولة العالم في ديسمبر الماضي، بينما ضاع أمل السائق البريطاني في تحقيق اللقب الثامن القياسي.

وأبلغ ماسي شبكة نيوز كورب الأسترالية، الأحد: "كانت أياماً قاسية، وشعرت بالطبع بأنني أكثر شخص مكروه في العالم. تلقيت تهديدات بالقتل. قال بعض الأشخاص إنهم سينالون مني ومن عائلتي".

وخلص تقرير نشره الاتحاد الدولي للسيارات في مارس الماضي إلى أن ماسي ارتكب "خطأ بشرياً" لكنه تصرف "بحسن نية".

وواجه ماسي (44 عاماً)، الذي ترك منصبه بالاتحاد الدولي للسيارات في مارس، سيلاً من الإساءات عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وأوضح: "كان هذا صادماً، وصفوني بالعنصري والحقير والفاسد وكل لفظ بذيء.. لم أرغب في التحدث لأحد بعد العودة لبلادي، حتى لأفراد عائلتي وأصدقائي، تحدثت فقط مع أحد المقربين من الأسرة، ولكن لوهلة".

وأضاف: "تركت التجربة أثراً نفسياً، لكن كان أكبر من الناحية الذهنية، أردت أن أدخل فقاعة وأن أكون بمفردي فقط، وكان هذا شديد الصعوبة". وتابع: "التجربة بأكملها جعلتني شخصاً أقوى".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.