Open toolbar
الاتحاد الأوروبي يؤيد تغريم "جوجل" بـ2.7 مليار دولار
العودة العودة

الاتحاد الأوروبي يؤيد تغريم "جوجل" بـ2.7 مليار دولار

علامة "جوجل" في متجرها بمدينة نيويورك، 17 يونيو 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
لوكسمبورغ-

ثبّت القضاء الأوروبي، الأربعاء، غرامة مقدارها 2.77 مليار دولار فرضها الاتحاد الأوروبي على شركة "جوجل"، لمخالفتها قواعد المنافسة في خدمات مقارنة الأسعار.

ورفضت محكمة الاتحاد الأوروبي التي تتخذ من لوكسمبورج مقراً لها، استئنافاً قدمته شركة الإنترنت الأميركية العملاقة، إذ وجدت أنها "أساءت استخدام موقعها المهيمن من خلال تفضيلها خدمة (جوجل شوبينج) الخاصة بها، في نتائج البحث".

وما زال بإمكان جوجل الطعن في هذا القرار أمام المحكمة العليا، محكمة العدل الأوروبية.

واعتُبرت الغرامة التي فرضتها المفوضية الأوروبية في يونيو 2017 في ذلك الوقت، مبلغاً قياسياً.

وهذه واحدة من 3 قضايا رئيسة أقامتها بروكسل ضد محرك البحث الأميركي العملاق.

وقالت المحكمة في بيان، إن خدمة "جوجل شوبينج" استفادت من "عرض ومكانة مميزين"، فيما نقلت نتائج المقارنة إلى صفحات نتائج البحث "من خلال خوارزميات الترتيب".

غرامات أخرى

وفي منتصف سبتمبر الماضي، فرضت الهيئة المنظمة للمنافسة في كوريا الجنوبية غرامة قدرها حوالي 180 مليون دولار على "جوجل"، بتهمة استغلال هيمنتها على سوق التطبيقات المحمولة وأنظمة التشغيل.

ويأتي هذا القرار بعد أسبوعين من اعتماد سيول قانوناً يحظر على "أبل" و"جوجل"، إلزام مطوّري التطبيقات باستخدام نظاميهما للدفع، اُعتبر بموجبه الاحتكار الممارس في "آب ستور" و"بلاي ستور"، مخالفاً للتشريعات المعمول بها في هذا الصدد.

ويواجه العملاقان الأميركيان انتقادات واسعة لاقتطاعهما عمولة تصل إلى 30%، من مبيعات التطبيقات.

ومنذ عام 2016، تحقّق الهيئة الكورية المعنية بشؤون المنافسة (كاي. إف. تي. سي) في ممارسات "جوجل"، المتّهمة بمنع المصنّعين المحليين للهواتف الذكية، وعلى رأسهم "سامسونج"، من تطوير نظام التشغيل "أندرويد".

واعتبرت أن "جوجل" قوّضت المنافسة في السوق من خلال اتفاق يمنع مصنّعي الهواتف الذكية، من إجراء تعديلات على نظام "أندرويد" المعتمد في أجهزتهم.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.