Open toolbar
بينيت: إسرائيل ستقوم بكل ما هو ضروري لمواجهة تهديد "نووي إيران"
العودة العودة

بينيت: إسرائيل ستقوم بكل ما هو ضروري لمواجهة تهديد "نووي إيران"

رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت يتحدث خلال جلسة الكنيست - 3 نوفمبر 2021 - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي -

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، الخميس، إن بلاده ستفعل كل ما هو ضروري لحماية نفسها من "التهديد الوجودي" الإيراني، وذلك وفق ما أفادت صحيفة "جيروزاليم بوست"، وذلك بعد ساعات من إعلان استئناف محادثات فيينا لإحياء الاتفاق النووي، في 29 نوفمبر الجاري.

وأوضح بينيت في كلمة أمام مؤتمر افتراضي عقدته منظمة "متحدون ضد إيران النووية"، في الولايات المتحدة، والتي تسعى إلى "منع إيران من تحقيق طموحها لتصبح قوة عظمى إقليمية تمتلك أسلحة نووية" بحسب الصحيفة، أن "إيران تشكل تهديداً استراتيجياً للعالم، وتهديداً وجودياً لإسرائيل، ولا ينبغي السماح لها بالإفلات من العقاب".

وتابع: "لن نتعب، سنكون بلا هوادة عندما نتحدث عن بقاء الدولة اليهودية، سنفعل ما علينا القيام به".

"شرق أوسط نووي"

وأضاف رئيس الوزراء الإسرائيلي، "إذا أصبحت إيران دولة نووية، فستلحق بها تركيا ومصر والسعودية وسيصبح الشرق الأوسط كله نووياً. ولذلك علينا مواصلة ضغطنا على إيران وعلينا أن نظل متحدين في جهودنا للقيام بذلك".

وقالت نيكي هيلي المندوبة الأميركية السابقة لدى الأمم المتحدة في إدارة الرئيس السابق ترمب، إنها تعتقد أن الاتفاق النووي مع إيران، المعروف أيضاً باسم خطة العمل الشاملة المشتركة  "قد عفا عليه الزمن".

"التخلي عن الحلفاء"

واتهمت هيلي، إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن بـ"التخلي عن حلفاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط فيما يتعلق بإيران"، مضيفة أنه "يجب أن لا نذهب أبداً لتقديم تنازلات إلى إيران واللعب وفقاً لشروطها، لكن يجب أن تكون هناك محادثات مع الدول العربية وإسرائيل".

وقالت هيلي، "إسرائيل الآن تفكر في كيفية التعامل مع إيران بدوننا. هذا سيناريو لا يصدق، وهم ليسوا مخطئين في فعل ذلك. إذا كنت سأنصح إسرائيل، أقول لا تعولوا على إدارة بايدن لمساعدتكم في (التعامل مع) إيران، لأنها (الإدارة) لن تكون هناك".

 استئناف المحادثات

والأربعاء أعلنت إيران والاتحاد الأوروبي، استئناف المحادثات المعلقة منذ يونيو الماضي، في العاصمة النمساوية فيينا في 29 نوفمبر الجاري.

ويأتي الإعلان عن استئناف المحادثات وسط ضغوط كبيرة تُفرض على إيران، إذ حذّرت دول غربية من أن تطوّر برنامجها النووي بلغ مستويات خطيرة، في حين تهدّد إسرائيل بعمل عسكري ضدها.

بدورها، رحبت وزارة الخارجية الأميركية بإعلان الاتحاد الأوروبي استئناف المحادثات، مؤكدة أنه "لا يزال من الممكن التوصل سريعاً إلى تفاهم وتنفيذه، بشأن العودة المتبادلة للامتثال بالاتفاق النووي"، وقالت على لسان المتحدث الرسمي نيد برايس "عندما يعود الوفد الإيراني إلى فيينا، نأمل أن يكون مستعداً للتفاوض بسرعة وبحُسن نية".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.