Open toolbar

شعار الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" في مقره بمدينة زيوريخ - REUTERS

شارك القصة
Resize text
مانشستر -

 تحرك الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" للمساعدة في حماية اللاعبين والمدربين الأجانب المتضررين من الحرب في أوكرانيا من خلال السماح لهم بتعليق عقودهم من طرف واحد حتى يونيو 2023.

في وقت سابق هذا الشهر، كشف أندريه بافيلكو رئيس الاتحاد الأوكراني عن تفاصيل المناقشات مع الفيفا والاتحاد الأوروبي "يويفا"، بشأن استئناف مباريات الرجال والسيدات في البلاد بطريقة آمنة في أغسطس المقبل.

وفر معظم اللاعبين الأجانب المتعاقدين مع الأندية الأوكرانية منذ أن غزت روسيا البلاد في فبراير الماضي، مع استمرار الشكوك بشأن عودتهم مع إمكانية انطلاق الدوري مرة أخرى في غضون شهرين.

ونتيجة لذلك، سيسمح الفيفا الآن للاعبين والمدربين باتخاذ قرار تأخير عودتهم، وستظل عقودهم سارية. ويمثل تخفيف القواعد محاولة أيضاً لفرض المزيد من العقوبات على روسيا.

وقال الفيفا في بيان: "في حالة عدم توصل الأندية المنتمية إلى الاتحاد الأوكراني أو الاتحاد الروسي إلى اتفاق مع لاعبيها ومدربيها الأجانب قبل أو بحلول 30 يونيو 2022، وما لم يتم الاتفاق على خلاف ذلك كتابةً، فسيكون بوسع هؤلاء اللاعبين والمدربين تعليق عقود عملهم مع أنديتهم حتى 30 يونيو 2023".

وتابع: "يتيح هذا الأمر للاعبين والمدربين فرصة التدريب واللعب والحصول على راتب، مع حماية الأندية الأوكرانية وتسهيل رحيل اللاعبين والمدربين الأجانب من روسيا".

وواصل البيان: "سيواصل الفيفا مراقبة الوضع في أوكرانيا عن كثب لضمان ملاءمة الإطار التنظيمي لأي تطورات جديدة، يواصل الفيفا أيضاً إدانة الاستخدام المستمر للقوة من روسيا في أوكرانيا ويدعو إلى وقف سريع للحرب والعودة إلى السلام".

وقالت مصادر مقربة من المناقشات لـ"رويترز"، إن أي لاعب غير أوكراني يرتبط بعقد مع فريق أوكراني علق عقده قبل أو بحلول 30 يونيو 2022 سيتم اعتباره "خارج العقد" حتى يونيو 2023، وسيكون بوسعه التوقيع لأي فريق خلال تلك الفترة.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.