Open toolbar

صورة متداولة على مواقع التواصل لتظاهرة في مدينة السليمانية بكردستان العراق- 6 أغسطس 2022 - rudawarabia.net

شارك القصة
Resize text
دبي-

شهد إقليم كردستان العراق، السبت، خروج تظاهرات معارضة لحكومة الإقليم، فيما أوقفت قوات الأمن قيادات ونواباً من حزب "حراك الجيل الجديد"، بالإضافة إلى عدد من المتظاهرين.

وقال مصدر أمني كردي لـ"الشرق" إن "التظاهرات في كردستان العراق اتسعت"، مشيراً إلى "خروج احتجاجات في منطقة سيد صادق بمحافظة السليمانية، تتهم حكومة الإقليم بالفساد".

وأفادت وكالة "فرانس برس" بأن قوات الأمن في مدينة السليمانية أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المتظاهرين، الذين تجمعوا في وسط المدينة احتجاجاً على "الفساد وتردّي المعيشة".

وأعلن حزب "حراك الجيل الجديد" في كردستان العراق أن سلطات الإقليم اعتقلت قياديين ونواباً من صفوفه، مشيراً إلى أن "أكثر من 30 سيارة عسكرية حاصرت مقر رئيس الحزب شاسوار عبد الواحد".

وذكر "الحراك الجديد" أن "7 أعضاء من مجلس النواب العراقي عن كتلة الجيل الجديد تم اعتقالهم"، بالإضافة إلى "35 ناشطاً".

وقال مدير مركز "ميترو لحماية حقوق الصحافيين" رحمن غريب، لشبكة "رووداو" المحلية، إن "11 صحفياً اعتقلوا خلال الـ24 ساعة الماضية في محافظات السليمانية وأربيل ودهوك".

"اتهامات بالفساد"

وذكر مصدر في حكومة الإقليم لـ"الشرق" أن قوات الأمن الكردية اعتقلت أعضاء "الجيل الجديد" أثناء مشاركتهم في تظاهرة، وأرجع الاعتقالات إلى "اتهامات لحكومة كردستان بالفساد والتحريض ضدها".

وحمّل الحزب سلطات الإقليم وحزبي "الاتحاد الوطني الكردستاني" و"الديمقراطي الكردستاني" مسؤولية "الحفاظ على حياة رئيسه ونوابه وقيادييه"، مشيراً إلى "إبلاغ السفارات والأمم المتحدة بما يحدث".

وتأسس "حراك الجيل الجديد" في عام 2017 ومقره السليمانية، ويتخذ موقفاً مناهضاً بشدة لنفوذ الحزبين الرئيسيين في إقليم كردستان العراق، "الديمقراطي الكردستاني" و"الاتحاد الوطني الكردستاني".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.