Open toolbar

مقر وزارة الداخلية في إقليم كردستان العراق - وكالة الأنباء العراقية "واع"

شارك القصة
Resize text
دبي-

أحرق متظاهرون غاضبون مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني في بغداد بعد تغريدة لشخص يدعى "نايف الكردستاني" اعتبرت مسيئة لأحد المرجعيات العراقية الشيعية، في وقت أعلنت وزارة الداخلية إلقاءها القبض عليه، وتبرأ الحزب من أي علاقة به.

وأعلنت وزارة الداخلية في إقليم كردستان بالعراق، الأحد، إلقاء القبض على الكردستاني بعدما نشر تغريدة مسيئة للمرجع الشيعي علي السيستاني، وتردد أنه ينتمي للحزب الديمقراطي الكردستاني، الذي نفى أي صلة له بمطلق التغريدة.

وذكر بيان لوزارة داخلية الإقليم أن قوات الأمن قامت "بأمر مباشر من وزير الداخلية بإلقاء القبض على المذكور، وتسليمه للجهات القضائية لغرض اتخاذ الإجراءات القانونية بحقه".

وأضاف البيان الذي نقلته وكالة الأنباء العراقية (واع)، أن "حرية التعبير لا تعني التجرؤ على المساس بالرموز الدينية والوطنية"، وأن "التطاول عليهم وبالأخص مقام المرجعية، ليس مقبولاً ولا يمكن السكوت عنه"، مؤكداً أن "المذكور لا يمثل إلا نفسه".

وأشار البيان الى أن "موقف حكومة إقليم كردستان والشعب الكردستاني واضح وصريح في احترام وإجلال دور المرجعية الرشيدة في العراق والعالم الإسلامي وسيبقى كذلك".

وكان متظاهرون حرقوا مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني في بغداد، في وقت سابق الأحد، احتجاجاً على تغريدة "نايف كردستاني"، الذي تردد أنه عضو في الحزب، بسبب اعتبارها مسيئة للمرجع الشيعي علي السيستاني.

من جانبه، دان الحزب الديمقراطي الكردستاني، تغريدة "نايف الكردستاني"، مؤكداً أنه لا ينتمي للحزب.

وأفاد بيان للحزب، نقلته وكالة الأنباء العراقية (واع)، أنه "لا يخفى على أحد أن قيادة الحزب الديمقراطي الكردستاني، تكن كل الاحترام والتقدير لجميع المرجعيات الدينية الرشيدة، ورجال الدين الأكارم وينصح بشكل متواصل أعضاءه وكوادره بضرورة احترام جميع المرجعيات الإسلامية والديانات الأخرى".

وتابع البيان: "لذلك نستنكر وندين وبشدة تغريدة المدعو الدكتور نايف الكردستاني الذي أساء فيها إلى المرجعيات الرشيدة، كما نعلن للجميع أن الشخص المذكور ليس له أي علاقة أو انتماء بالحزب الديمقراطي الكردستاني لا من قريب ولا من بعيد". 

ولفت البيان الى أن "تغريدته تمثل رأيه الشخصي وليس له أي صلة بحزبنا الذي يؤمن إيماناً حقيقياً بالتعايش السلمي واحترام المعتقدات الدينية والمذهبية".

اعتذار

وقبيل اعتقاله، قدم الكردستاني اعتذاره على صفحته في "تويتر"، معلناً حذف المنشور، مشيراً في منشور لاحق إلى أن صفحته تعرضت للاختراق.

وأضاف أنه "غير مسؤول عن كل ما ورد بخصوص التغريدات حول المرجعية. ومن هنا أكرر الاعتذار للمرجعية الدينية في النجف الأشرف وهي خط أحمر".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.