Open toolbar

ملك البحرين حمد بن عيسى يستقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في مطار المنامة- 28 يونيو 2022 - TWITTER/@bna_ar

شارك القصة
Resize text
دبي-

عقد ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، الثلاثاء، جلسة مباحثات رسمية مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وذلك في قصر الصخير بالعاصمة البحرينية المنامة، وذلك بعدما بحث في العاصمة العُمانية مسقط العلاقات بين البلدين، وعدداً من القضايا المشتركة على المستويين الإقليمي والدولي.

وبحسب بيان نشرته وكالة الأنباء البحرينية، استعرض الرئيس المصري وملك البحرين "أوجه العلاقات الأخوية الوثيقة ومسارات التعاون الاستراتيجي الوطيد في مختلف الجوانب، التي تُحقق تطلعات البلدين، وتعود بالخير والنماء على شعبيهما الشقيقين".

وأضافت أن الملك حمد بن عيسى "رحّب بالرئيس المصري ضيفاً عزيزاً، وبزيارته للمملكة التي تعكس خصوصية العلاقات الثنائية المتميزة، وتُجسد حرص القيادتين على التواصل والتنسيق والتشاور حول القضايا الإقليمية موضع الاهتمام المشترك، بما يخدم مصالح البلدين وقضايا الأمة العربية".

وأشاد الملك حمد بن عيسى بما "تشهده مصر بفضل نهج الرئيس عبد الفتاح السيسي من نهضة تنموية رائدة ومشاريع حيوية، وما حققته من إنجازات نوعية في جميع الميادين"، كما "أثنى على دور مصر المحوري والراسخ كركيزة أساسية للأمن والاستقرار في المنطقة، وجهودها المقدرة في نصرة قضايا الأمة، وتعزيز مسيرة العمل العربي المشترك في مواجهة التحديات الراهنة في المنطقة".

من جانبه، أعرب الرئيس المصري عن "سعادته بهذه الزيارة التي تؤكد علاقات الأخوة والترابط بين البلدين الشقيقين"، وقال "إننا نحرص دائماً على هذه اللقاءات لتنمية التعاون بين بلدينا الشقيقين في المجالات كافة".

وفي وقت سابق الثلاثاء، عقد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع سلطان عُمان هيثم بن طارق، مباحثات ثنائية في قصر العلم العامر بالعاصمة مسقط، شملت العلاقات بين البلدين وعدداً من القضايا المشتركة على المستويين الإقليمي والدولي.

وبحسب بيان نشره المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية، عقد الرئيس عبد الفتاح السيسي وسلطان عمان مباحثات منفردة، حيث ثمّن السلطان هيثم بن طارق الدور المصري البارز في تعزيز آليات العمل العربي المُشترك في مواجهة الأزمات والتحديات الراهنة بالمنطقة، قائلاً إنه "يُعد نموذجاً يحتذى به في الحفاظ على الاستقرار، والنهوض بالأوضاع التنموية والاقتصادية والاجتماعية في الوطن العربي".

من جانبه أشاد الرئيس المصري بمستوى التنسيق القائم ووحدة الرؤى بين مصر وعمان، حول القضايا ذات الاهتمام المتبادل، إلى جانب التوافق إزاء دعم الجهود للحفاظ على أمن الملاحة سواء بالخليج العربي أو البحر الأحمر، فضلاً عن "مكافحة التنظيمات الإرهابية والمتطرفة، وكذلك حرص البلدين على تعزيز العمل العربي المشترك، بما يسهم في التصدي للتحديات المتعددة التي تواجه الأمة العربية في المرحلة الراهنة".

وأضاف بيان الرئاسة المصرية أن "اللقاء شهد مناقشة سبل تعزيز أوجه التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين، خاصة العلاقات التجارية والاقتصادية والاستثمارية المشتركة، وذلك في ظل النتائج المنبثقة عن مجلس الأعمال المشترك واللجنة المصرية العمانية المشتركة، والتي عقدت بمسقط في يناير 2022".

كما تم تبادل الجانبان وجهات النظر حول عدد من الملفات الدولية ذات الاهتمام المتبادل، لا سيما الأزمة الروسية الأوكرانية وتبعاتها على المنطقة، إلى جانب كيفية التعامل العربي مع تداعيات هذه الأزمة.

وتبادل الزعيمان أيضاً الرؤى بشأن القمة المرتقبة بين الدول الخليجية ومصر والأردن والعراق والولايات المتحدة، والمقرر عقدها في السعودية.

وناقش الجانبان كذلك تطورات القضايا العربية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك، خاصةً الأزمة اليمنية، حيث تم التوافق بشأن "أهمية تعزيز التنسيق بين البلدين لدعم وحدة وسيادة الدولة اليمنية الشقيقة وسلامة مؤسساتها الوطنية، وصولاً إلى تسوية سياسية مستدامة تُنهي معاناة الشعب اليمني الشقيق وتلبي طموحاته، مع التشديد على أن أمن واستقرار اليمن يمثلان أهمية قصوى في إطار أمن المنطقة العربية ومنطقة البحر الأحمر".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.