Open toolbar

سيارة الملا عمر التي فرّ بها من القصف الأميركي بعد 11 سبتمبر كما وزعها مسؤولون إعلاميون تابعون للحركة يوم 7 يوليو 2022، حيث تظهر داخل حفرة بقرية أومرازاي في سيورا - AFP

شارك القصة
Resize text
قندهار-

بعد 21 عاماً من إخفائها مطمورة تحت التراب، أخرجت "طالبان" السيارة التي استخدمها الملا محمد عمر، زعيم الحركة الراحل، للفرار من الضربات الأميركية بعد اعتداءات 11 سبتمبر 2001.

أمر بإخراج السيارة هذا الأسبوع عبد الجبار العمري المسؤول في طالبان الذي طمرها آنذاك، وهي من طراز تويوتا كورولا بيضاء اللون، في حديقة بقرية في ولاية زابل جنوب شرق أفغانستان.

وقال رحمة الله حماد مدير الإعلام والثقافة في ولاية زابل، لوكالة فرانس برس، إن السيارة "لا تزال في حالة جيدة، ولكن مقدمتها تضررت قليلاً".

وأوضح أن "هذه السيارة دفنها المجاهدون (مقاتلو طالبان) تخليداً لذكرى الملا عمر في 2001 لمنع تدميرها".

ونشر مسؤولون من طالبان صوراً للسيارة وهي في حفرة كبيرة، ومغطاة جزئياً بالتراب أثناء إزالته بمجارف ومعاول.

وقال رحمة الله حماد إن طالبان تعتزم تسليم السيارة إلى المتحف الوطني في العاصمة كابول لعرضها "كمَعلم تاريخي".

"طالبان" حركة أسسها في قندهار الملا عمر الذي قادها إلى السلطة في 1996 بعد حرب أهلية دامية، وأصبحت أفغانستان حينها ملاذاً للجماعات المسلحة بما فيها تنظيم القاعدة وزعيمه أسامة بن لادن.

عندما رفضت طالبان تسليم بن لادن، شنّت الولايات المتحدة وحلفاؤها عملية عسكرية كبيرة في البلاد وطردت طالبان من السلطة.

وقال مسؤولون في طالبان هذا الأسبوع إن الملا عمر فرّ من قندهار في سيارة تويوتا كورولا. وتوفي الزعيم التاريخي للحركة وهو مختبئ في 2013، على الرغم من أن السلطات أبقت وفاته سراً لفترة طويلة.

بعد 20 عاماً من غزو أفغانستان، سحبت واشنطن وحلفاؤها في حلف الناتو قواتهم من البلاد في أغسطس 2021، لتسيطر طالبان مجدداً على كابول.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.