Open toolbar

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يحضر فعاليات "يوم المراقب المميز" المقامة ضمن إطار مناورات "أفس 2022" بولاية أزمير - 9 يونيو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي -

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الخميس، ترشحه في انتخابات الرئاسة المقررة في يونيو 2023 عن "تحالف الشعب"، حسبما نقلت وكالة الأنباء التركية الرسمية "الأناضول".

وقال الرئيس التركي إن "الانتخابات الرئاسية ستجرى في موعدها في يونيو المقبل، وأنا مرشح تحالف الشعب".

ويضم "تحالف الشعب"، حزبي العدالة والتنمية الحاكم، بزعامة الرئيس رجب طيب أردوغان، والحركة القومية، بزعامة دولت بهتشلي.

وتحدى أردوغان خصمه  كمال كيليجدار أوغلو، رئيس "حزب الشعب الجمهوري" المعارض، قائلاً: "إذا كان لدى كمال كيليجدار أوغلو الشجاعة فليعلن ترشحه أو مرشح الرئاسة لديه".

وتابع: "كيليجدار أوغلو يفتري علي وعلى عائلتي لقد ربحت قضية تعويضية أخرى، وسأقوم بأعمال خيرية بهذه الأموال".

وكان الرئيس التركي رفع عوى قضائية ضد زعيم المعارضة كيليجدار أوغلو بسبب ما اعتبره "انتهاكهاً للحقوق الشخصية" خلال كلمته في اجتماع الكتلة النيابية لحزبه، وطالب بدفع تعويض قدره 500 ألف ليرة تركية (نحو 57 ألفاً و500 دولار).

وجاء في عريضة الدعوى، أن كيليجدار أوغلو وجه في كلمته خلال اجتماع الكتلة النيابة لحزب الشعب الجمهوري، إهانات شديدة إلى الرئيس أردوغان انتهك واعتدى فيها على حقوقه الشخصية.

"معركة كيليجدار"

وكان زعيم "حزب الشعب الجمهوري"، كمال كيليجدار، أعلن في مايو الماضي في البرلمان، رغبته في مواجهة أردوغان، وخوض "معركة كبرى" ضد الفقر والتضخم وعدم المساواة في البلاد. وخاطب خصوماً لم يسمّهم داخل تحالفه المعارض، قائلاً: "إما أن تقفوا معي، وإما أن تبتعدوا عن طريقي".

وبعدما سخر منه أردوغان لفترة طويلة، بوصفه "خاسراً متسلسلاً" في الانتخابات، أشرف كيليجدار أوغلو على نصر حققته المعارضة في الانتخابات البلدية في عام 2019، عندما سيطرت على إسطنبول، أكبر مدينة تركية، والعاصمة أنقرة.

كما شكّل تحالفاً من أحزاب معارِضة، تجتمع على هدف واحد هو إلحاق الهزيمة بأردوغان الذي يحكم تركيا منذ نحو عقدين، أولاً كرئيس للوزراء ثم كرئيس للجمهورية.

مرشح مشترك للمعارضة

وفي المرة الأخيرة التي قدّمت فيها المعارضة مرشحاً مشتركاً للرئاسة، في عام 2014، فاز أردوغان بفارق 13 نقطة.

رغم ذلك، تشير استطلاعات الرأي إلى أن هناك مرشحَين محتمَلين يمكنهما تحقيق فوز ضخم ضد الرئيس، هما منصور يافاش وأكرم إمام أوغلو، رئيسا بلديتَي أنقرة وإسطنبول.

وحقق يافاش (66 عاماً) معدلات تأييد مرتفعة جداً، من خلال تركيزه على تحسين الخدمات العامة في العاصمة، علماً أنه محافظ وقومي. ويرى مؤيّدوه أنه في وضع مؤاتٍ لكسب أصوات ناخبي أردوغان، كما يمكنه الإشراف على خطة أعدّتها المعارضة، لإلغاء النظام الرئاسي الذي أعدّه أردوغان في عام 2018، واستعادة دور البرلمان.

لكن معظم المحللين السياسيين يعتبرون إمام أوغلو (51 عاماً) المرشح الأقوى، إذ يصف نفسه بأنه ديمقراطي اجتماعي، ويحظى بقبول لدى قطاع أعرض من الناخبين.

عندما انتُخب إمام أوغلو، بهامش ضئيل، رئيساً لبلدية إسطنبول في عام 2019، ألغى أردوغان نتائج الانتخابات، بدعوى تزويرها. لكن إمام أوغلو حقق فوزاً ساحقاً في جولة الإعادة.

تعديل انتخابي 

إلى ذلك، أقر البرلمان التركي أواخر مارس الماضي تشريعاً جديداً يتعلق بالانتخابات البرلمانية، يخفض عتبة دخول البرلمان إلى 7% بعد أن كان على الأحزاب التركية أن تحصل على 10% حتى تتمكن من حجز مقاعد لها داخل مجلس الأمة التركي.

ويبدو أن التشريع الجديد، الذي قدمه  حزب العدالة والتنمية الحاكم، يستهدف مساعدة حزب "الحركة القومية"، أبرز حليف للرئيس رجب طيب أردوغان، في الانتخابات المقبلة.

واعتبر منظمون لاستطلاعات الرأي أن هذا التعديل قد يُضعف أيضاً دعماً تحظى به أحزاب معارِضة، مثل "حزب الشعوب الديمقراطي" الكردي، وهو ثالث أبرز حزب في البرلمان الآن، إذا شعر الناخبون بأن أصواتهم لم تعُد ضرورية من أجل دخول حزب البرلمان، بحسب "بلومبرغ".

كما أن مشروع القانون المقترح سيسدّ ثغرة تمكّن الأحزاب التي ليس لديها أكثر من 20 نائباً، من تجاوز شرط تأسيس شبكة فروع وطنية، بحسب "بلومبرغ".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.