Open toolbar
الخطوط القطرية تطلب 618 مليون دولار تعويضاً من "إيرباص"
العودة العودة

الخطوط القطرية تطلب 618 مليون دولار تعويضاً من "إيرباص"

طائرة إيرباص A350-1000 في مطار الدوحة الدولي بقطر - 27 يناير 2018 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
باريس -

أظهرت وثيقة قضائية، الخميس، أن شركة الخطوط الجوية القطرية تطالب بتعويض 618 مليون دولار من شركة إيرباص لصناعة الطائرات بسبب عيوب في أسطح الطائرات إيه 350، فيما يسلط الضوء على نزاع تجاري متصاعد تصل تكلفته إلى أربعة ملايين دولار يومياً.

وتطلب شركة الطيران الخليجية أيضاً من المحكمة في بريطانيا أن تأمر إيرباص التي تتخذ من فرنسا مقراً بعدم تسليم المزيد من الطائرات حتى يتم إصلاح ما تصفه بأنه عيب في التصميم.

ودخلت الشركتان في خلاف منذ شهور حول أضرار من بينها عيوب في الطلاء وتشقق إطارات النوافذ وتآكل في طبقة تحت السطح للحماية من الصواعق.

"مشاكل فنية"

وتقول شركة الطيران إن الهيئة التنظيمية في قطر أمرتها بوقف تحليق 21 من أصل 53 طائرة إيه 350 مع بدء ظهور المشاكل، ما أطلق شرارة نزاع مرير مع شركة إيرباص التي أقرت بوجود مشاكل فنية لكنها
تقول إنه لا توجد مشكلة تتعلق بالسلامة.

وكشفت الوثيقة عن التفاصيل المالية والفنية المرتبطة بالخلاف القانوني النادر الذي ستنظره دائرة‭‭ ‬‬تابعة للمحكمة العليا في لندن، حيث رفعت الخطوط الجوية القطرية الدعوى القضائية ضد إيرباص في
ديسمبر.
              
وتطالب شركة الطيران بتعويض قدره 618 مليون دولار من إيرباص عن إيقاف استخدام الطائرات المتضررة، بالإضافة إلى تعويض إضافي أربعة ملايين دولار عن كل يوم تتوقف فيه عن تشغيل الطائرات الإحدى والعشرين من هذا الطراز.
              
وتشمل المطالبات تعويضاً بقيمة 76 مليون دولار يتعلق بطائرة واحدة فقط عمرها خمس سنوات كان من المقرر إعادة طلائها بمواد دعائية خاصة بكأس العالم 2022 التي تستضيفها قطر هذا العام.
              
وقالت مصادر في صناعة الطيران إن الطائرة متوقفة في فرنسا منذ عام وتحتاج إلى 980 رقعة إصلاح بعد أن كشفت عملية إعادة الطلاء الملغاة عن فجوات في طبقة الحماية من الصواعق.


وتقول الشركة القطرية، وهي أكبر عميل للطائرة الأوروبية، إن إيرباص فشلت في تقديم تحليل شامل يوضح الأسباب الجذرية، ويقدم أجوبة شافية عن أسئلتها المتعلقة بصلاحية نحو 40% من
أسطولها من طائرات إيه 350، بما يشمل نظام الحماية من الصواعق.

رد "إيرباص"

والطائرات من هذا الطراز مزودة بشبكة نحاسية أسفل الطلاء لمنع الصواعق -التي تضرب الطائرات ​​مرة واحدة في السنة في المتوسط- من إلحاق الضرر بجسم الطائرة المصنوع من الكربون.
              
وقالت إيرباص إنها أدركت السبب و"ستنكر" مزاعم الشركة أمام المحكمة. كما اتهمت شركة الطيران بمحاولة تصوير المشاكل على نحو خاطئ على أنها تتعلق بالسلامة.
              
وقال متحدث باسم إيرباص إن "الشركة تؤكد عدم وجود مشكلة فيما يتعلق بصلاحية الطيران"، مضيفاً أن هذه وجهة نظر مؤكدة من جانب الجهات التنظيمية الأوروبية.
              
ولم يصدر تعقيب فوري من الخطوط الجوية القطرية التي طلبت شراء 80 طائرة من هذا الطراز إجمالاً.
              
ولطالما اشتهرت شركة الطيران الخليجية بكثرة مطالبها، ورفضت في السابق تسلم طائرات لأسباب تتعلق بالجودة.               


لكن الشكوى المؤلفة من 30 صفحة توضح تفاصيل انهيار غير عادي في العلاقات بين اثنين من أقوى اللاعبين في صناعة الطيران.
              
واتسعت هوة الخلاف في نوفمبر عندما كشف تحقيق أجرته رويترز أن خمس شركات طيران أخرى على الأقل اكتشفت عيوباً في سطح الطائرات، ما دفع إيرباص إلى تشكيل فريق عمل داخلي واستكشاف تصميم جديد مضاد للصواعق لطائرات إيه 350 المستقبلية.
              
وقطر هي الدولة الوحيدة حتى الآن التي أوقفت تحليق بعض الطائرات.
              

اقرأ أيضاً:

 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.