Open toolbar
جينيفر أنستون تنضم لنادي نجوم هوليود أصحاب الأعمال
العودة العودة

جينيفر أنستون تنضم لنادي نجوم هوليود أصحاب الأعمال

الممثلة والمنتجة السينمائية الأميركية جينيفر أنستون - REUTERS

شارك القصة
Resize text
القاهرة-

على الرغم من أن أجور بعض نجوم "هوليود" ضخمة لدرجة توفر لهم الاستقرار المادي دون قلق بشأن المستقبل، لكن ذلك لم يكبح جماح خوض بعضهم مغامرات عالم الأعمال بأنفسهم.

ويصل الحال ببعض النجوم إلى إنشاء علامات تجارية خاصة، وتدشين إمبراطوريات إعلامية، وخطوط أزياء يتجه لها المستهلكين، لارتباطها بنجمهم المُفضل.

وانضمت حديثاً لنادي أصحاب الأعمال الممثلة الشهيرة جينيفر أنستون، التي أطلقت خطاً لإنتاج مستحضرات العناية بالشعر تحت اسم lolavie، وفي هذا التقرير نستعرض أهم مجالات الأعمال التي يفضلها أشهر النجوم.

إنتاج فني

بعض النجوم يفضل الانتقال من مقعد الممثل أو المطرب، لمقعد المنتج الذي عادة ما يقدم أعمال نجوم آخرين أو فنانين في بداية المشوار، أحد هؤلاء الذين يفضلون استثمار أموالهم في الميكنة الفنية ذاتها، المُغني الأميركي الشهير جاي زي، الذي أسس في 2008 شركة الإنتاج خاصته Roc Nation.

وتقدم الشركة خدمات الإدارة للفنانين، وكتاب الموسيقى والكلمات، فضلًا عن النشر والتوزيع، ومن بين أشهر عملائها المغنية الأميركية الشهيرة ريهانا.

جاي زي ليس الوحيد، إذ أن هناك نجوم آخرين قرروا امتلاك زمام الأمور بإنشاء شركات إنتاج خاصة، بينهم الممثلة الشهيرة الحائزة على جائزة أوسكار ساندرا بولوك، التي قررت في 1995 إنشاء شركة Fortis Films للإنتاج السينمائي، والتي مكنتها من إدارة مشاريعها الفنية والسينمائية الخاصة بمرونة أكبر في بداية الألفية، وفقًا لتقرير نشرته صحيفة "فارايتي" variety آنذاك، وقدمت الممثلة عبر شركتها بعضاً من أشهر أفلامها كـ Two Weeks Notice وMiss Congeniality. 

شبكة تلفزيونية 

أما الإعلامية الشهيرة أوبرا وينفري، فتمتلك الآن شبكة تلفزيونية خاصة باسم Oprah Winfrey Network، وكذلك مجلة شهرية باسم مجلة "أوبرا" The Oprah Magazine إلى جانب ازدهار مشوارها الإعلامي الخاص، كمقدمة برامج وممثلة سينمائية، رُشحت سابقاً لجائزة أوسكار، عن دورها في فيلم The color purple عام 1986.

صناعة التجميل

ويشيع امتلاك النجمات على وجه الخصوص علامات تجارية خاصة بهن في مجال "التجميل والعناية بالبشرة"، كونها لصيقة بالمظهر البراق الذي لابد أن يظهر به النجوم على السجادة الحمراء، أو أمام الشاشات.

ومن أبرز هؤلاء المغنية الأميركية ريهانا، التي تمتلك شركة Fenty Beauty، ويحدد موقع العلامة التجارية الرسمي، أن أحد أبرز الأسباب التي دفعت المغنية لتدشينها، هو شعورها أن هناك فجوة في صناعة التجميل، متعلقة بتوافر منتجات ملائمة لكافة أنواع البشرة ودرجاتها اللونية. 

المغنية البريطانية فكتوريا بيكهام، كذلك دشنت علامة تجارية لمستحضرات التجميل والعناية بالبشرة تحمل اسمها.

خطوط الأزياء

أما خطوط الأزياء فيشترك في الاستثمار فيها النجوم الرجال والنساء على حد سواء، فالممثل والمغني الأميركي جاستن تمبرليك، يمتلك خط إنتاج للأزياء الشبابية، مطروح بالاسم williamrast، وتمتلك الممثلة ريس ويذرسبون كذلك خطاً لإنتاج للملابس والإكسسوارات المنزلية باسم Draper James.  

وتحاول ويذرسبون عن طريق شركتها الاحتفاء بالتراث الأميركي في الولايات الجنوبية، حيث نشأ جديها التي أخذت عنهما اسم العلامة التجارية، وتشرح الممثلة الأميركية عبر موقعها الإلكتروني: "لقد علمني أجدادي كل ما أعرف اليوم عن حياة الجنوب وكرمها، وعن ضرورة اعتزازي بمنزلي والعناية بجيراني ودعوتهم لزيارتي، فضلًا عن أهمية الاعتناء بملابسي كي أبدو دائماً كسيدة". 

البيئة أولاً

ويلجأ بعض النجوم إلى إنتاج منتجات صديقة للبيئة تخلو من المواد الكيميائية الضارة، ومعبأة في عبوات من مواد قابلة لإعادة التدوير.

ومن بين هؤلاء الممثلة جيسيكا ألبا، التي أسست شركة خاصة بمنتجات العناية بالأطفال والرضع والأمهات باسم Honest كما أن الشركة تعد المستهلكين بالشفافية وتوفير كافة المعلومات اللازمة عن المنتجات، لتمكين الأسر من اختيار المنتج الملائم لأطفالهم. 

وحتى أصغر النجوم يتوجهون للاستثمار في عالم الأعمال مع وضع البيئة في الاعتبار، ومن ضمن هؤلاء جيدن سميث ابن الممثل الأميركي ويل سميث، الذي دشن شركة "Just water "التي تقدم لجمهورها مياه نقية، في عبوات من الألومنيوم صديق البيئة.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.