Open toolbar

وزير الخزانة الأميركية تلقي كلمة في ندوة بالسنغال. 20 يناير 2023. - REUTERS

شارك القصة
Resize text
واشنطن/ دبي-

يناقش الرئيس الأميركي جو بايدن مع رئيس مجلس النواب، مجموعة من القضايا، ليس من بينها مفاوضات سقف الدين الأميركي، فيما حذرت وزيرة الخزانة من التخلّف عن سداد الديون لأنه يؤدّي إلى الركود، وربما أزمة ماليّة عالميّة.

حذّرت وزيرة الخزانة الأميركيّة جانيت يلين عبر شبكة "سي إن إن"، من أنّ التخلّف عن سداد الديون الأميركيّة "سيؤدّي بالتأكيد إلى ركود في الولايات المتحدة وقد يؤدّي إلى أزمة ماليّة عالميّة".

وقالت يلين إنّه حال التخلّف عن سداد الدين "فإنّ تكاليف الاقتراض لدينا سترتفع، وسيرى كلّ أميركي أنّ تكاليف الاقتراض الخاصّة به ستتبع الاتّجاه نفسه، وترتفع هي أيضاً".

وأضافت: "علاوةً على ذلك، فإنّ الفشل في سداد أيّ مدفوعات سيؤدّي بلا شكّ إلى حدوث ركود في الاقتصاد الأميركي، ويمكن أن يتسبّب في أزمة ماليّة عالميّة"، مشددة على أنّ هذا "سيُقوّض دون شكّ دور الدولار بوصفه عملةً احتياطيّة تُستخدم في المعاملات في كل أنحاء العالم. أميركيّون كثر سيفقدون وظائفهم".

اجتماع مع مكارثي

وفي السياق، أعلن البيت الأبيض في بيان، أن بايدن يتطلع إلى عقد اجتماع مع كيفين مكارثي، رئيس مجلس النواب، لمناقشة مجموعة متنوعة من القضايا، مشيراً إلى أن مفاوضات سقف الدين الأميركي ليست مطروحة على الطاولة حالياً. 

كان بايدن، أشار في وقت سابق الجمعة، إلى أنه سيناقش القضية مع مكارثي ويثيرها خلال خطاب حالة الاتحاد المقرر في 7 فبراير، محذراً من "كارثة مالية"، حال تخلف الولايات المتحدة عن الوفاء بالتزاماتها.

وأضاف: "سأتحدث عن سقف الدين في خطاب حالة الاتحاد أمام جلسة مشتركة للكونجرس، إذ يعد الموضوع خلافاً أساسياً بشأن ما يجب أن نفعله لخفض الدين"، وفق وكالة "بلومبرغ".

لكن بايدن يرى أن الائتمان الأميركي "مهم للغاية"، بحيث لا يمكن المساومة عليه، إذ قال بعد اجتماع مع مجموعة من الحزبين من رؤساء البلديات: "الدين الذي ندفعه، وسنجري نقاشاً بسيطاً حوله مع زعيم الأغلبية الجديد في مجلس النواب، تراكم على مدى 200 عام".

وقالت الناطقة باسم البيت الأبيض كارين جان بيير، في بيان لم يحدد موعداً للاجتماع: "قال الرئيس مرات عدة، إن رفع سقف الديون ليس بالمفاوضات"، لافتة إلى أن ذلك يعد التزاماً من قبل قادة هذا البلد بتجنب الفوضى الاقتصادية".

وأضافت: "سنجري نقاشاً واضحاً حول رؤيتين مختلفتين للبلد، واحدة تقطع الضمان الاجتماعي والأخرى تحميها. ويسعد الرئيس بمناقشة ذلك مع مكارثي".

ردّ مكارثي

في السياق، قال مكارثي عبر  "تويتر"، إنه قبل دعوة الرئيس للحديث عن "زيادة مسؤولة في سقف الديون لمعالجة الإنفاق الحكومي غير المسؤول".

ويطالب الجمهوريّون اليمينيّون الذين يتمتّعون الآن بنفوذ في مجلس النوّاب، لتحكّمهم بالأغلبيّة الضئيلة، بايدن بأن يوافق على خفض الإنفاق الحكومي بحجّة أنّ الأوان قد آن للحدّ بشكل جذري من الاقتراض الذي يصادق الكونجرس على زيادته كل عام.

لكن البيت الأبيض يشترط ألا يمسّ أيّ خفض في الإنفاق يطالب به الجمهوريّون ببرامج الضمان الاجتماعي والإنفاق العسكري، وأن يتجنّب فرض ضرائب جديدة، لذلك يجب على بايدن التعامل مع الجمهوريّين الذين يسيطرون على مجلس النواب بأغلبيّة ضئيلة ومع زعيمهم مكارثي، لإيجاد أرضيّة مشتركة. 

في مقطع فيديو نُشر في وقت سابق الجمعة، حض الرئيس السابق دونالد ترمب الجمهوريين على "عدم اقتطاع فلس واحد من برامج الاستحقاقات"، كما شجع الجمهوريين على استخدام حد الديون لانتزاع تنازلات من الديمقراطيين.

ورُفع سقف الدين في الولايات المتحدة عدة مرات مع مرور السنوات كان آخرها في ديسمبر 2021، حين أقرّ مجلس النواب الأميركي تشريعاً لزيادة سقف الديون بمقدار 2.5 تريليون دولار إلى 31.4 تريليون، بهدف تفادي أي تخلف عن سداد ديون الحكومة.

وكانت الولايات المتحدة بلغت هذا الأسبوع سقف ديونها الذي حدّده الكونجرس، فيما أطلقت وزارة الخزانة "إجراءات استثنائية"، الخميس، لمواصلة الوفاء بالتزاماتها وتجنّب التخلّف عن السداد، ريثما يتمّ التوصّل إلى اتّفاق سياسي.

ويُحتمل أن يؤدّي التخلّف عن السداد إلى إثارة الذعر في الأسواق الماليّة ومن ثمّ في الاقتصاد العالمي، في وقت تحاول الولايات المتحدة تخطّي فترة اقتصاديّة صعبة بعد جائحة كورونا من دون الوقوع في الركود.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.