Open toolbar

قوات تابعة للحكومة اليمنية خلال مواجهات مع الحوثيين في مدينة مأرب، 21 أبريل 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
الرياض -

 أفاد مسؤولان خليجيان لوكالة "رويترز"، بأن مجلس التعاون الخليجي يدرس إمكانية دعوة جماعة الحوثي وأطراف يمنية أخرى لإجراء مشاورات في الرياض هذا الشهر، في إطار مبادرة ترمي إلى تعزيز مساعي السلام التي تقودها الأمم المتحدة.

وقال المسؤولان اللذان طلبا عدم الكشف عن هويتهما، قبل صدور إعلان رسمي هذا الأسبوع، إن دعوات رسمية سترسل في غضون أيام لإجراء محادثات تتناول الجوانب العسكرية والسياسية والاقتصادية للحرب.

"ضمانات أمنية"

وأضاف المسؤولان في حديثهما لـ"رويترز"، أن الحوثيين سيكونون "ضيوفاً" للأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف في مقر المجلس بالرياض، وسيحصلون على ضمانات أمنية منه إذا قبلت الجماعة الدعوة للمحادثات، المقرر إجراؤها بين 29 مارس و7 إبريل.

وقالت "رويترز" إنه من غير الواضح ما إذا كان الحوثيون سيقبلون السفر إلى المملكة العربية السعودية، التي تدعم الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً بقيادة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، والذي أبعده الحوثيون عن العاصمة صنعاء في أواخر 2014.

"موافقة الرئيس اليمني"

وقال المسؤولان الخليجيان للوكالة إن الرئيس اليمني عبد ربه منصور، وافق على عقد المحادثات.

وفشلت محاولات وقف إطلاق النار التي قادتها الولايات المتحدة والأمم المتحدة العام الماضي.

المبادرة السعودية

وأعلنت السعودية في مارس 2021، مبادرة لإنهاء الحرب في اليمن بين الحكومة والحوثيين تتضمن وقفاً شاملاً لإطلاق النار.

وقال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان حينها، إن المبادرة تهدف للتوصل إلى حل سياسي شامل، وتتضمن وقفاً شاملاً لإطلاق النار تحت مراقبة الأمم المتحدة، وإيداع عائدات الضرائب والإيرادات الجمركية لسفن المشتقات النفطية من ميناء الحديدة في الحساب المشترك بالبنك المركزي اليمني في الحديدة وفقاً لاتفاق ستوكهولم.

كما تشمل المبادرة إعادة فتح مطار صنعاء الدولي أمام عدد من الرحلات المباشرة الإقليمية والدولية، والبدء بالمشاورات بين الأطراف اليمنية للتوصل إلى حل سياسي للأزمة برعاية الأمم المتحدة، وفقاً لقرار مجلس الأمن 2216.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.