Open toolbar

طاقم طيران من الحرس الوطني في كنتاكي فوق منطقة غمرتها الفيضانات استجابة لحالة الطوارئ المعلنة في شرق كنتاكي، الولايات المتحدة. 29 يوليو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
واشنطن-

أعلنت ولاية كنتاكي الأميركية السبت، أن عدد الضحايا جراء الفيضانات المدمرة، ارتفع إلى 25، مرجحة زيادة العدد في الأيام المقبلة.

وكتب حاكم الولاية آندي بشير على "تويتر": "لدينا بعض الأخبار السيئة التي نعلنها اليوم من شرق ولاية كنتاكي، حيث ما زلنا في مرحلة البحث والإنقاذ". 

وأضاف الحاكم الديمقراطي أن "عدد الضحايا ارتفع إلى 25، ومن المحتمل أن يرتفع أكثر". وقال لشبكة "سي إن إن" إنه "لا يزال هناك العديد من الأشخاص الذين ليس لدينا أخبار عنهم، وفي هذه المنطقة سيكون من الصعب إعطاء رقم دقيق للمفقودين".

وهطلت أمطار غزيرة على شرق الولاية الريفية ليل الأربعاء الخميس، ما حول بعض الطرق أنهاراً، وأجبر السكان على اللجوء إلى أسطح منازلهم في انتظار المساعدة.

واستمرت الأمطار الجمعة، قبل أن تتوقف السبت مانحة طواقم الإنقاذ متنفساً.

وقالت خدمات الأرصاد الجوية المحلية إن "جبهة باردة تتحرك جنوباً، ومن المتوقع أن يظل الطقس جافاً نسبياً اليوم"، محذرة من أن "الطقس الجاف من المتوقع أن ينتهي بعد ظهر الأحد". 

"دعم فدرالي"

وأكد بشير لشبكة "سي إن إن" أن مشكلتنا ستكون الأحد. وأضاف: "ستهطل الأمطار مرة أخرى، ورغم أننا نعتقد أنها لن تكون أمطاراً تاريخية، إلا أن الوضع سيكون صعباً".

وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن حالة "كارثة طبيعية"، وأرسل تعزيزات فيدرالية لدعم المناطق المتضررة من "العواصف والفيضانات والانهيارات الأرضية وانزلاقات التربة".

ومع الاحترار المناخي العالمي الناجم عن النشاط البشري، باتت الأجواء تحوي كميات أكبر من البخار، ما يزيد من خطر حصول فترات من الأمطار الغزيرة على ما يفيد علماء. وقد تتسبب هذه الأمطار إذا ما اقترنت بعوامل أخرى مرتبطة بالتخطيط العمراني، بحصول فيضانات.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.