Open toolbar

الجيش السريلانكي يزيل موقع الاحتجاج من محيط القصر الرئاسي - 22 يوليو 2022 - Bloomberg

شارك القصة
Resize text
كولومبو -

أعلنت شرطة سريلانكا أن المكتب الرئاسي المحاصر سيعاد فتحه، الاثنين، بعد أيام من فض التظاهرة المناهضة للحكومة عبر حملة عسكرية أثارت إدانات دولية.

واستولى متظاهرون غاضبون من الأزمة الاقتصادية غير المسبوقة التي تشهدها البلاد، على المبنى الذي يعود إلى الحقبة الاستعمارية في وقت سابق من يوليو الجاري.

واضطر الرئيس السابق جوتابا راجاباكسا للفرار عندما اقتحم عشرات الآلاف من المحتجين مقرّه الرسمي بعد تظاهرات استمرّت عدة أشهر في كل أنحاء البلاد، مطالبين باستقالته بسبب الأزمة الاقتصادية.

وتمكن من السفر إلى سنغافورة، حيث أرسل استقالته.

واقتحم عناصر الوحدات الأمنية والعسكرية المقر الرئاسي بعد منتصف ليل الجمعة السبت، مسلّحين بهراوات وأسلحة بناء على أوامر من خليفة رجاباكسا، رانيل ويكرميسينجه.

وجرح 48 شخصاً على الأقل، واعتقل 9 في العملية إذ فككت قوات الأمن الخيم التي أقامها المتظاهرون أمام القصر الرئاسي في وقت سابق.

وصرح مسؤول في الشرطة لوكالة "فرانس برس"، الأحد، بأن "المكتب جاهز لإعادة فتحه ابتداء من الاثنين"، مشيراً إلى أن خبراء الطب الشرعي زاروا المقر لجمع أدلة عن الأضرار التي سببها المحتجون.

وأضاف أن "حصار المقر الذي بدأ في 9 مايو رُفع الآن".

وأدانت حكومات غربية، والأمم المتحدة، ومنظمات حقوق إنسان، ويكرميسينجه لاستخدامه العنف ضد المتظاهرين العزل الذين كانوا أعلنوا عزمهم إخلاء الموقع في وقت لاحق، الجمعة.

وأعلن المتحدث باسم الشرطة نهال تلدوا، أن المتظاهرين أحرار في مواصلة تظاهراتهم في موقع مخصص قرب مكتب الرئاسة.

وقال تلدوا، الأحد: "يمكنهم البقاء في موقع الاحتجاج الرسمي، وقد تفتح الحكومة حتى أماكن قليلة أخرى للمتظاهرين في المدينة".

جاءت العملية العسكرية لتطهير المقر الرئاسي ومحيطه القريب بعد أقل من 24 ساعة من أداء ويكرميسينجه اليمين الدستورية وقبل تشكيل حكومة جديدة بقليل.

وانتخب أعضاء البرلمان في سريلانكا، ويكرميسينجه، الأربعاء الماضي، رئيساً للبلاد، ليحل مكان راجاباكسا.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.