Open toolbar
"صندوق الحليب".. تحد جديد على مواقع التواصل يصيب المستخدمين بجروح
العودة العودة

"صندوق الحليب".. تحد جديد على مواقع التواصل يصيب المستخدمين بجروح

أميركي يسقط من فوق صناديق أثناء مشاركته في "تحدي صندوق الحليب" المنتشر على مواقع التواصل الاجتماعي- 24 أغسطس 2021. - AFP

شارك القصة
Resize text
لوس أنجلوس -

حذر أطباء أميركيون، الأربعاء، من مخاطر الإصابة بجروح بالغة قد تنجم عن "تحدي صندوق الحليب" "ميلك كرايت تشالنج" الجديد الذي انتشر على نطاق واسع بمواقع التواصل الاجتماعي، ويتمثل في تسلق هرم من الصناديق البلاستيكية قد يختل توازن الشخص عليه.

وحفلت شبكة "تيك توك" ومنصات اجتماعية أخرى في الأيام الماضية، بمقاطع فيديو للتحدي المحفوف بالمخاطر، ويظهر فيها مستخدمون يحاولون تسلق الصناديق البلاستيكية المخصصة لتعبئة زجاجات الحليب، بعد وضع بعضها فوق بعض على شكل هرم، وغالباً ما يكون مصيرهم السقوط بطريقة عنيفة ومؤلمة على ما يبدو.

وينشر البعض بعد ذلك صوراً لكدمات بالغة على غرار تلك التي أوردها حساب "سميتي سبريد لوف" على تويتر.

وحذر طبيب الطوارئ في نظام الرعاية الصحية التابع لجامعة كانساس الدكتور تشاد كانون، من أن السقوط من على الصناديق "قد يتسبب بكسر في الظهر ويؤدي تالياً إلى الإصابة بالشلل"، واصفاً ذلك بأنه "أمر غبي حقاً"، مشيراً إلى أن المتسلق قد يسقط على رأسه ما يسبب له نزفاً. 

وقت خاطئ بسبب كورونا

وشددت السلطات الصحية في مدينة بالتيمور على أن الوقت ليس مناسباً لخوض هذا النوع من الألعاب البهلوانية، فيما تشهد المستشفيات أصلاً ضغطاً ناجماً عن جائحة كورونا.

وبثت السلطات عبر تويتر منشوراً جاء فيه: "في ظل تزايد حالات الاستشفاء المتعلقة بكوفيد-19 في كل أنحاء البلاد، يرجى مراجعة المستشفى المحلي للتأكد من أن لديهم سريراً متاحاً لكم قبل خوض تحدي صندوق الحليب".

وذكّرت مقاطع الفيديو وصور الإصابات بتحديات أخرى كانت عواقبها وخيمة، بينها "تايد بود تشالنج" عام 2018 الذي كان الشباب يقضمون فيه كبسولات المنظفات السائلة ما يعرضهم لخطر التسمم.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.