Open toolbar

متظاهرون في مسيرة ضد الحكم العسكري في الخرطوم - السودان - 10 فبراير 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
الخرطوم-

أفاد الموقع الإلكتروني لوزارة الخزانة الأميركية، أن الولايات المتحدة فرضت الاثنين عقوبات على شرطة الاحتياطي المركزي السودانية.

وكانت مصادر عسكرية سودانية كشفت لـ"الشرق"، عن قرار مرتقب من الكونجرس الأميركي بفرض عقوبات ضد قوات شرطة الاحتياطي المركزي السودانية. 

وأضافت المصادر أن القرار يمنع تقديم الأسلحة، والتدريب والأدوات الفنية لهذه القوات. 

وظلت قوات الاحتياطي المركزي تعمل على قمع التظاهرات قبل سقوط نظام الرئيس المعزول عمر البشير.

واتهمت أخيراً بعمليات قمع ضد المتظاهرين الذين يحتجون ضد الإجراءات التي اتخذها قائد الجيش الفريق أول عبد الفتاح البرهان.

تدريب بألمانيا

وبدأت فكرة إنشاء قوات الاحتياطى المركزى عام 1970 حين أنشأت مديرية الخرطوم قوة للدفاع المدني بمجموعة تم تدريبها في ألمانيا، لتكون قوات احتياطية لقوات الشرطة بولاية الخرطوم والولايات الأخرى خاصة فى أعمال الشغب والمظاهرات لتتفرغ الشرطة لأداء دورها ومهامها. 

وتم إنشاء شرطة الاحتياطى المركزى بموجب القرار الجمهورى رقم (475) الصادر من رئيس الجمهورية آنذاك، وحدد أسس تكوينها وتنظيمها واختصاصاتها، ثم انتقلت القيادة لمبانيها الجديدة بفتيح العقليين عام 1974.

من مهامها حفظ الأمن والنظام فى المناسبات والاحتفالات القومية، التصدى لأعمال الشغب والمظاهرات، فض الاشتباكات والنزاعات القبلية، تقديم العون والمساعدة للمواطنين فى حالة الكوارث الطبيعية، بالإضافة إلى أية مهام أخرى يتم تكليفها بها.

قوة قتالية

وبعد ظهور المستجدات الأمنية المتطورة آنذاك، أصدر مدير عام قوات الشرطة في عام 1986 منشوراً إضافياً فصّل فيه الواجبات والمهام لقوات الاحتياطي المركزي.

في عام 1992م تمت تسمية القوات بشرطة الاحتياطي المركزي بموجب القرار رقم (61) الصادر من الرئيس المعزول عمر البشير وأوكلت إليها مهام جديدة، منها المشاركة وتقديم المساندة للقوات المسلحة فى مناطق العمليات، والإشراف على وحدات الشرطة المستنفرة بمناطق العمليات.

وعقب اندلاع الحرب في إقليم دارفور تحولت إلى قوة قتالية شاركت في عملية نسور الصحراء والوعد الحق، بالإضافة إلى المشاركة مع القوات المسلحة فى جنوب السودان.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.