Open toolbar
بعد بريطانيا.. أوروبا تشدد إجراءاتها خوفاً من متحور كورونا الجديد
العودة العودة

بعد بريطانيا.. أوروبا تشدد إجراءاتها خوفاً من متحور كورونا الجديد

امرأة تتلقى اللقاح في مقاطعة هوتون بجوهانسبرج، في جنوب أفريقيا. 20 أغسطس 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
لاهاي/بروكسل/جوهانسبرج-

بدأت الدول الأوروبية الجمعة، تشديد إجراءاتها للحد من انتشار السلالة الجديدة من متحور كورونا التي تم رصدها في جنوب إفريقيا، ليعلّق عدد من الدول الأوروبية وبريطانيا، الرحلات أمام 6 دول في القارة السمراء، في حين قالت منظمة الصحة العالمية إنها تحتاج "أسابيع عدة" لفهم السلالة، وأكدت أنها "لا تنصح بفرض قيود على السفر".

ومن المقرر أن تعتمد هولندا وبلجيكا، الجمعة، إجراءات جديدة تهدف إلى الحد من تسجيل إصابات بفيروس كورونا، والتي تشهد ارتفاعاً كبيراً في أوروبا.

واقترحت المفوضية الأوروبية تعليق الرحلات الآتية من جنوب القارة الإفريقية، بسبب رصد متحور جديد لكورونا، على ما أعلنت رئيستها أورسولا فون دير لايين.

وكتبت المسؤولة الأوروبية في تغريدة غداة قرار مماثل من لندن: "ستقترح المفوضية الأوروبية، بالتنسيق الوثيق مع الدول الأعضاء فيها، تعليق الرحلات الجوية الآتية من منطقة جنوب القارة الإفريقية بسبب المتحور بي.1.1.529".

وفرضت إيطاليا الجمعة، حظراً على دخول من زاروا مجموعة من دول جنوب القارة الإفريقية خلال الأربعة عشر يوماً الماضية.

وجاء في بيان أن وزير الصحة الإيطالي روبرتو سبيرانزا وقّع أمراً تنفيذياً بحظر دخول القادمين من جنوب إفريقيا وليسوتو وبوتسوانا وزيمبابوي وموزمبيق وناميبيا وإسواتيني.

وقال سبيرانزا "يدرس علماؤنا المتحور الجديد (بي.1.1.529) وفي هذه الأثناء سنتوخى أكبر قدر من الحذر".

"الصحة العالمية": "لا ننصح بفرض قيود على السفر"

أعلن المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية كريستيان ليندماير، الجمعة، أن فهم مستوى انتقال وشدة السلالة الجديدة لفيروس كورونا، والتي رصدت في جنوب إفريقيا، يحتاج إلى "أسابيع عدة".

وقال خلال مؤتمر صحافي دوري لوكالات الأمم المتحدة إن "المنظمة لا تنصح بفرض قيود على السفر" بسبب السلالة الجديدة.

وأوضح أن خبراء من منظمة الصحة العالمية مكلفين بمراقبة التطورات في فيروس كورونا يجتمعون، الجمعة، لتحديد ما إذا كان ينبغي تصنيف المتحورة التي سميت "بي. 1.1.529"، على أنها "مقلقة" أو "يجب مراقبتها". 

بريطانيا تمنع مسافري 6 دول إفريقية

وفي مواجهة التفشي المتجدد لكورونا، تشدد الدول الأوروبية الإجراءات مع استئناف إغلاق الحدود، فقد أعلنت بريطانيا الخميس، أنّها ستمنع المسافرين من 6 دول إفريقية دخول أراضيها بسبب نسخة متحوّرة جديدة من فيروس كورونا رُصدت جنوب إفريقيا ويرجّح أنّها أكثر عدوى من سابقاتها.

وأفاد وزير الصحّة البريطاني ساجد جاويد بأنّ قرار الحظر "سيشمل كلّ الرحلات الجوية الآتية من جنوب إفريقيا وناميبيا وليسوتو وإيسواتيني وزيمبابوي وبوتسوانا، وذلك اعتباراً من ظهر الجمعة"، واعتبر أن "السلالة هي أخطر طفرة مكتشفة حتى الآن".

وقالت سنغافورة إنها ستقيد أيضاً رحلات الوصول القادمة من جنوب إفريقيا والدول المجاورة في محاولة لإبعاد السلالة المتحورة عنها، في حين أصدرت الهند مذكرة إرشادية لكل الدول لاختبار وفحص المسافرين القادمين من جنوب إفريقيا والدول الأخرى "محل الخطر".

وفي برلين، ذكر مصدر بوزارة الصحة أن ألمانيا ستعلن جنوب إفريقيا منطقة سلالة متحورة من فيروس كورونا. وقال المصدر إن القرار سيبدأ سريانه مساء الجمعة وسيعني أن شركات الطيران لم يُسمح لها بنقل أي أفراد من جنوب إفريقيا إلا الألمان.

جنوب إفريقيا: قرارات تعليق الرحلات "متسرعة"

من جانبها قالت جنوب إفريقيا، الجمعة، إن قرار بريطانيا يبدو "متسرعاً" لأن حتى منظمة الصحة العالمية نفسها لم تقدم بعد أي مشورة بخصوص الخطوات التالية.

ولم يرصد الخبراء السلالة المتحورة (بي.1.1.529) إلا بأعداد صغيرة نسبياً في جنوب إفريقيا وبوتسوانا وهونج كونج، لكنهم قلقون من عدد الطفرات الكبير، ما قد يساعد الفيروس في تفادي الاستجابة المناعية للجسم وجعله أكثر قابلية للانتقال.

وقالت وزيرة خارجية جنوب إفريقيا ناليدي باندور في بيان "نقطة قلقنا الحالية تتمثل في الضرر الذي سيلحقه هذا القرار بقطاعات السياحة والشركات في كلا البلدين".

وأضاف البيان أن جنوب إفريقيا ستتواصل مع السلطات البريطانية في محاولة لإقناعها بإعادة النظر في قرارها. وطلبت جنوب إفريقيا عقد اجتماع عاجل مع فريق عمل من منظمة الصحة العالمية بشأن تطور الفيروس الجمعة وبحث المتحور الجديد.

تشديد الإجراءات الاحترازية

وقالت وكالة "فرانس برس"، إنه يتوقع أن يعلن رئيس الوزراء الهولندي مارك روته، بوقت لاحق الجمعة، جملة من الإجراءات الجديدة بينها، إغلاق الحانات والمطاعم في وقت مبكر من الوقت المعتمد راهناً.

وغداة تشديد الإجراءات في فرنسا وتجاوز عتبة الوفيات الـ 100 ألف في ألمانيا، تستعد هولندا وبلجيكا المجاورتان لاتخاذ قرارات يصعب على السكان قبولها أحياناً، خصوصاً في هولندا.

إذ سُجلت في هذا البلد أعمال شغب، ولا سيما في روتردام ولاهاي، إثر اعتماد تدابير إغلاق جزئي مع سلسلة من القيود الصحية، كما تنوي الحكومة أيضاً منع دخول غير المطعمين إلى أماكن محددة مثل والمطاعم.

وطلب من السكان من الآن عدم استقبال أكثر من 4 أشخاص في المنازل والعمل من المنزل، فيما حُظر التظاهر في الشارع، كما أن مباريات كرة القدم تُجرى من دون جمهور، ورغم هذه الإجراءات في هولندا التي تضم 17 مليون نسمة، لا تزال تسجل أكثر من 22 ألف إصابة جديدة في اليوم.

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن أوروبا باتت مجدداً، البؤرة العالمية للوباء، فيما خفض المتحور "دلتا" الشديد العدوى فاعلية اللقاحات في لجم انتقال المرض، بنسبة 40%.

وتسببت الجائحة بوفاة أكثر من 1.5 مليون شخص في أوروبا، استناداً إلى إحصاءات رسمية، وفي المجموع، أودى الفيروس بحياة أكثر من 5.16 مليون شخص في أنحاء العالم منذ نهاية عام 2019، إلا أن المنظمة ترى أن حصيلة الجائحة "قد تكون أعلى بمرتين إلى ثلاث مرات".

بلجيكا.. اجتماع عاجل

في بلجيكا، أكد رئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دو كرو، أن الارتفاع في عدد الإصابات وحالات الاستشفاء المرتبطة بفيروس كورونا "أعلى من الاتجاهات الأكثر تشاؤماً"، التي حددها الخبراء الأسبوع الماضي، داعياً إلى اجتماع عاجل، الجمعة، لمسؤولي مقاطعات البلاد لاتخاذ قرار بشأن فرض إجراءات جديدة.

وأكد دو كرو كذلك، أن السلطات تنوي تسريع حملات التطعيم، ولا سيما الجرعات المعزِزة التي تلقاها 1.2 مليون بلجيكي فقط حتى الآن، فيما حصل 75 % من السكان على الجرعة الأولى.

وسجلت الإصابات اليومية في بلجيكا الاثنين، عدداً قياسياً منذ بدء انتشار الوباء في مارس 2020، مع أكثر من 23 ألف إصابة جديدة رصدها معهد الصحة العامة "سيانسانو".

والارتفاع بات مطرداً، بعدما كانت الإصابات مستقرة عند مستوى معين طوال الصيف وصولاً إلى مطلع أكتوبر الماضي.

وأعلنت وزارة الصحة الإسرائيلية الجمعة أنها سجلت إصابة بالمتحور الجديد لكورونا. وقالت الوزارة "سجلت إصابة لدى شخص عائد من ملاوي" مشيرة إلى الاشتباه بحالتين أخريين لأشخاص عائدين من الخارج، وضعا في الحجر الصحي. 

وحذّر رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، من إعلان حالة طوارئ في البلاد بسبب المتحور الجديد، قائلاً خلال اجتماع مع خبراء في مجال الصحة إنه "أكثر عدوى من سلالة دلتا".

من جانبه، أوضح عالم الأوبئة توليو دي أوليفيرا، خلال مؤتمر صحافي عبر الإنترنت برعاية وزارة الصحة جنوب الإفريقية، أن المتحور "بي.1.1.529" لديه عدد "مرتفع جداً" من التحولات "ورصدنا قدرة كبيرة على الانتشار السريع".

وقد تجعل التحولات في الفيروس الأصلي، المتحورات أشد عدوى وصولاً إلى جعلها النسخة المهيمنة، كما حصل مع المتحور "دلتا" الذي اكتشف أساساً في الهند.

في حين، قال علماء جنوب إفريقيون أنهم عاجزون عن الجزم بأن اللقاحات المتوافرة حالياً "فعالة في محاربة الشكل الجديد من الفيروس".

وأفاد المعهد الوطني للأمراض المعدية بتسجيل 22 إصابة جديدة بالمتحور بين الشباب، كما سُجلت حالات أيضاً في بوتسوانا المجاورة وفي هونج كونج لدى شخص عائد من رحلة إلى جنوب إفريقيا، مشيراً إلى أن عدد الحالات التي تم رصدها ونسبة الفحوصات الإيجابية "ترتفع بسرعة، لا سيما في مقاطعة جاوتنج التي تشمل بريتوريا وجوهانسبورغ".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.