Open toolbar

أطفال يلعبون بالماء في متنزه "نورث إند" في مدينة بوسطن بولاية ماساتشوستس الأميركية - 22 مايو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

حذّرت هيئة الأرصاد الجوية الأميركية، الخميس، من موجة حر "خطيرة وقاتلة" في طريقها إلى منطقة الجنوب الغربي خلال الأيام المقبلة، بحسب ما ذكرت شبكة "سي إن إن".

وأشارت الشبكة الأميركية إلى أن أكثر من 25 مليون شخص سيتأثرون بالموجة الحارة، التي ستشهد مستوى حرارة قياسي يتخطى 50 درجة خلال عطلة نهاية الأسبوع، ويشمل ذلك "وادي الموت" بولاية كاليفورنيا، أحد أكثر بقاع الأرض سخونة.

ومن المتوقع أن تصل درجة الحرارة في وادي الموت إلى 121 فهرنهايت (49.4 مئوية)، الجمعة، وإذا حدث ذلك، فسيحطم ذلك الرقم القياسي اليومي المسجل عند 120 درجة فهرنهايت (48.9) عام 1994.

وكتبت هيئة الأرصاد الجوية في ساكرامنتو (كاليفورنيا) عبر "تويتر": "لا تستهينوا بالحرارة! الحرارة من أشد تقلبات المناخ فتكاً، لذا تأكدوا من ممارسة إجراءات السلامة الحرارية هذا الأسبوع".

وقال مركز التنبؤ بالطقس الأربعاء: "ستشعرون بدرجات حرارة عالية قياسية عبر أجزاء من تكساس يومي الأربعاء، والخميس، وستمتد إلى كاليفورنيا الجمعة".

وأوضحت "الأرصاد" أن الضغط العالي سيؤدي إلى إنشاء قبة حرارية فوق غرب الولايات المتحدة، ستحتجز أي إشعاع هارب وترسله إلى الأرض، بينما تستمر أشعة الشمس في الاختراق.

وسيؤدي هذا إلى ارتفاع درجات الحرارة إلى مستويات قياسية فوق أجزاء من كاليفورنيا والجنوب الغربي، مع ارتفاع درجات الحرارة إلى أكثر من 110 درجات فهرنهايت (43.3 مئوية)، الجمعة، وفقاً لمركز التنبؤ بالطقس.

وستشهد المدن الكبرى في تكساس درجات حرارة عالية تزيد على 100 درجة فهرنهايت (37.8 مئوية)، ومن المحتمل أن تتجاوز درجات الحرارة في أوستن وسان أنطونيو ودالاس وهيوستن هذا المعدل قبل انتهاء الأسبوع.

وقالت خدمة الأرصاد الجوية الوطنية: "ستقترب درجات الحرارة المرتفعة من 110 درجات (43.3 مئوية) بالفعل بعد ظهر الخميس، ومن المتوقع أن تتخطى ما بين 110 (43.33 مئوية) و115 (46.11 مئوية) درجة عبر الصحاري المنخفضة بحلول، الجمعة، وتستمر حتى نهاية الأسبوع".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.