Open toolbar

علما روسيا وترانسنيستريا المنطقة الانفصالية التي أعلنت استقلالها عن مولدافيا في تسعينات القرن الماضي، تيراسبول، ترانسنيستريا. - REUTERS

شارك القصة
Resize text
موسكو-

اتّهمت روسيا الخميس، أوكرانيا بالتجهيز "لغزو" ترانسنيستريا، المنطقة المولدافية الانفصالية الموالية لموسكو والتي تنتشر فيها وحدة عسكرية روسية، متعهّدة "الردّ" في حال حدوث ذلك.

وترانسنيستريا منطقة صغيرة أعلنت انفصالها عن مولدافيا في التسعينيات إثر حرب قصيرة وتقع على الحدود الغربية لأوكرانيا وشكّلت في الأسابيع الأخيرة محور توتّرات متزايدة.

وقالت وزارة الدفاع الروسية عبر قناتها في تليجرام: "لقد كثّف نظام كييف الاستعدادات لغزو ترانسنيستريا"، مضيفاً أنّ الغزو سيتمّ "ردّاً على هجوم مزعوم للقوات الروسية من أراضي ترانسنيستريا".

وأضافت أنّ الجيش الروسي رصد "تجمّعاً كبيراً للأفراد والمعدات العسكرية الأوكرانية قرب الحدود" و"نشر مدافع في مواقع إطلاق" و"زيادة غير مسبوقة في تحليق الطائرات المسيّرة الأوكرانية فوق أراضي" الجمهورية الانفصالية.

وقالت الوزارة إنّ "تنفيذ الاستفزاز المخطط له من السلطات الأوكرانية يشكل تهديداً مباشراً للوحدة الروسية" المنتشرة في ترانسنيستريا.

وأضافت أن الجيش الروسي "سيرد بشكل مناسب على الاستفزاز الذي تخطط له أوكرانيا".

مولدافيا تدعو للهدوء

وردّاً على التصريحات الروسية، قالت الحكومة المولدافية عبر قناتها على تطبيق تليجرام إنّ "سلطات الدولة لا تؤكّد المعلومات التي نشرتها وزارة الدفاع الروسية صباح اليوم".

وأضافت: "ندعو إلى الهدوء والحصول على المعلومات من مصادر رسمية وموثوق بها في جمهورية مولدافيا".

وكان رئيس وزراء مولدافيا الجديد دورين ريسيان قد دعا مؤخراً إلى انسحاب القوات الروسية من ترانسنيستريا، ما أثار غضب الكرملين.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف الاثنين، إن على "نظرائنا في مولدافيا أن يكونوا حذرين للغاية" في تصريحاتهم.

وسبق أن قالت السلطات المولدافية الموالية لأوروبا إنّ موسكو تعتزم التحريض على انقلاب في البلاد، في اتّهام نفته روسيا.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.