Open toolbar
النمسا تبحث تطبيق قواعد الإغلاق على غير المطعمين ضد كورونا
العودة العودة

النمسا تبحث تطبيق قواعد الإغلاق على غير المطعمين ضد كورونا

المستشار النمساوي ألكسندر شالنبرج ووزير الصحة فولفجانج مويكستين يحضران مؤتمراً صحافياً في العاصمة فيينا، 5 نوفمبر 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
فيينا-

قال مستشار النمسا ألكسندر شالنبرج، الخميس، إن بلاده بصدد فرض إغلاق على غير المطعمين ضد فيروس كورونا بالكامل، وذلك في ظل ارتفاع الإصابات اليومية إلى مستوى قياسي.

وأضاف في مؤتمر صحافي أوردته وكالة "رويترز": "وفقاً للخطة التي لدينا، أيام فقط تفصلنا عن تطبيق الإغلاق الكامل على الأشخاص غير المطعمين"، مضيفاً أن معدل التطعيم في النمسا "منخفض بشكل مخجل".

وتابع: "نعني هنا بالإغلاق الكامل أن الأشخاص غير المطعمين لن يتمكنوا من مغادرة منازلهم باستثناء ذاهبهم للعمل، والتسوق للحصول على الضروريات، أي أننا سنعود إلى الإجراءات التي فرضناها في عام 2020"، في إشارة إلى 3 عمليات إغلاق وطنية تمت العام الماضي. 

خطة إضافية

وبموجب خطة حكومية إضافية تمت الموافقة عليها في سبتمبر الماضي، بمجرد أن يشغل مرضى فيروس كورونا 30% من أسرّة العناية المركزة في المستشفيات، سيتم وضع الأشخاص الذين لم يتم تطعيمهم ضد الفيروس قيد الإغلاق، مع فرض قيود على تحركاتهم اليومية.

وقالت الحكومة، التي يقودها المحافظون، الجمعة، إنها "ستحظر على غير المطعمين دخول المطاعم والمسارح ومصاعد التزلج ومقدمي خدمات العناية بالأظافر والشعر". 

وتظهر الإحصاءات الوطنية أن نحو 65% من سكان النمسا حصلوا على تطعيم كامل ضد فيروس كورونا، إذ تعد النمسا من أدنى البلدان في معدلات التطعيم بأوروبا الغربية باستثناء ليختنشتاين، وفقاً لبيانات المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها.

تأتي زيادة الإصابات في النمسا في وقت تشهد فيه دول أوروبا الشرقية، ذات معدلات التطعيم الأقل في القارة، بعضاً من أعلى معدلات الوفيات اليومية في العالم للفرد، إذ يتشكك العديد من النمساويين في اللقاحات، وهي وجهة نظر شجعها حزب الحرية اليميني المتطرف، ثالث أكبر حزب في البرلمان.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.