Open toolbar
إعصار "أيدا" يلحق أضراراً كارثية بولاية لويزيانا الأميركية
العودة العودة

إعصار "أيدا" يلحق أضراراً كارثية بولاية لويزيانا الأميركية

تضرر متجر بعد أن ضرب إعصار إيدا مدينة نيو أورلينز بالرياح القوية في لويزيانا بالولايات المتحدة، 30 أغسطس 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
نيو أورليانز (لويزيانا)-

يعكف سكان ولاية لويزيانا الأميركية، على تقييم حجم الأضرار الناجمة عن مرور الإعصار "أيدا"، التي وصفها حاكم الولاية بأنها كارثية، مع مقتل أربعة أشخاص وانقطاع التيار الكهربائي، فيما غمرت المياه الشوارع وانتزعت الرياح أسقف منازل.

وقالت شركة "إنترجي"، التي توزع الكهرباء في جزء من الولاية الأميركية، الثلاثاء، في حسابها على "تويتر": "الآن، بعدما غادر الإعصار المنطقة، بدأنا عمليات تقييم للأضرار التي أثرت على نظام التوزيع للحصول على صورة أوضح لما يجب إصلاحه". 

وأضافت أن "التقييم الكامل للأضرار قد يستغرق أياماً، فيما لا يزال يتعذر الوصول إلى العديد من المناطق".

1.3 مليون شخص دون كهرباء

وكانت أولى الأضرار الملموسة لهبوب الإعصار، انقطاع التيار الكهربائي عن أكثر من مليون منزل الثلاثاء، وفقاً لموقع "باور أوتيج" الأميركي، ولا يزال نحو 1.3 مليون شخص دون كهرباء في المنطقة المتضررة، بحسب ما أوردته وكالة "رويترز".

من جانبه، قال جون بيل إدواردز، حاكم لويزيانا، إن "الأضرار كارثية حقاً"، وذلك في تصريح لمحطة "إن بي سي"، ونقلته وكالة "فرانس برس". 

وفي مدينة لابلاس، غرب نيو أورليانز التي ضربها الإعصار بقوة، شرع أفراد من الحرس الوطني في إنقاذ السكان الذين حاصرتهم المياه، بمساعدة من مروحيات وشاحنات وقوارب.

وكانت الأضرار محدودة بشكل أكبر في المركز التاريخي لنيو أورليانز، أكبر مدن لويزيانا، حيث نزل بعض السكان إلى الشارع، متحدين أوامر السلطات بالبقاء في المنازل، أمام خطر تشكل سيول مفاجئة أو التعرض لصعق كهربائي.

وفي ولاية ميسيسيبي التي شهدت هطول أمطار غزيرة خلال الأيام الأخيرة، انهار طريق بشكل جزئي، ما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة 10 أشخاص، ثلاثة منهم في حالة حرجة، وفق ما أوردته الشرطة.

وذكرت الشرطة المحلية أن رجلاً (71 عاماً) هاجمه تمساح، أثناء سيره في شارع غمرته المياه في سلايديل، يعتقد أنه قتل أيضاً، في شمال شرق نيو أورلينز.

وحذر مسؤولون السكان من الأخطار المستترة لمياه الفيضانات، التي قد تأتي بحيوانات برية، بعد تقارير عن ظهور تماسيح كبيرة جاءت بها المياه.

ارتفاع حصيلة القتلى 

وفي تصريح لشبكة "إن بي سي"، حذر نائب حاكم ولاية لويزيانا بيلي نانجيسر، من ارتفاع عدد القتلى، خصوصاً في المناطق الساحلية، التي تضررت بشكل مباشر من "أيدا"، حيث تجري عمليات البحث والإنقاذ.

وفي مطار "لويس أرمسترونج" في نيو أورليانز، أعلنت سلطات المطار إلغاء كل الرحلات الجوية ليومَي الثلاثاء والأربعاء.

ويحذر العلماء من أنه مع ارتفاع حرارة المحيطات، تزداد العواصف قوة، ما يشكل خطراً متزايداً على سكان السواحل.

وقبل 16 عاماً، ضرب الإعصار "كاترينا" لويزيانا في 29 أغسطس 2005، إذ خلف حينها أكثر من 1800 قتيل، في حين بلغت الأضرار مليارات الدولارات.

وتقدر شركات التأمين أن الإعصار "أيدا" تسبب بأضرار تراوح بين 15 و20 مليون دولار، وفقاً للتقديرات الأولية، وضرب الإعصار الذي حمل رياحاً بلغت سرعتها 240 كيلومتراً في الساعة، سواحل لويزيانا الأحد.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.