Open toolbar
كريستيان لاكروا يعيد اكتشاف "الحياة الباريسية" أوبرالياً
العودة العودة

كريستيان لاكروا يعيد اكتشاف "الحياة الباريسية" أوبرالياً

المصمم الفرنسي كريستيان لاكروا يقف أمام قطار TGV عالي السرعة قام بتزيينه خصيصاً- 7 يوليو 2000 - X00158

شارك القصة
Resize text
باريس-

لم يترك كريستيان لاكروا مجالاً إلا وصمّم فيه، من الأزياء، مروراً بملابس عروض الباليه والمسرحيات الأوبرالية، وصولاً إلى الفنادق وعربات قطار المدينة السطحي (الترامواي).

لكنه هذه المرة قرر أن يصمم لنفسه حلّة مهنية جديدة، من خلال توليه للمرة الأولى إخراج مسرحية، ينتقل من خلالها الى مغامرة مختلفة.

لم يكن إخراج أوبرا "الحياة الباريسية"، أحد أشهر أعمال الملحّن الفرنسي المولود في ألمانيا جاك أوفنباخ (1819-1880)، من أحلام كريستيان لاكروا يوماً.

وقال لوكالة "فرانس برس": "أعترف بأنني وجدت نفسي في حالة ضياع قليلاً، بل كثيراً، إذ لم يعد في جعبتي أي حلم".

وتولى لاكروا الإخراج وتصميم الديكور والأزياء في النسخة الجديدة من هذا العمل الأوبرالي الكوميدي الذي رأى النور في باريس عام 1866.

وقدُمت "الحياة الباريسية" أخيراً في دار الأوبرا بمدينة روان، على أن تنتقل عروضها إلى أوبرا تور لتحط على خشبة مسرح الشانزليزيه في باريس من 21 ديسمبر إلى 9 يناير 2022، ثم تنطلق لجولة في فرنسا وخارجها.

"مبتدئ"

رأى الفنان البالغ من العمر 70 عاماً والذي اعتزل تصميم الأزياء الراقية قبل نحو 10 سنوات أن "في الحياة فرصاً غير متوقعة لا يمكن تفويتها".

وقال: "لم يخطر (الإخراج) ببالي يوماً، تماماً كما لم أكن أتوقع مطلقاً قبل عام 2000 أن أعيد تصميم الديكور الداخلي للقطار الفائق السرعة (تي جيه فيه) أو لترامواي مونبلييه".

ولاحت لكريستيان لاكروا "فرصة مفاجئة" للتعاون مع مركز الموسيقى الرومانسية الفرنسية "بالاتسيتو برو زانيه" الذي يُخرج من النسيان أعمالاً غير معروفة وملحنين غير ذائعي الصيت.

ومع أن أوبرا "الحياة الباريسية" معروفة جيداً، اكتشف خبراء الموسيقى في المركز مقتطفات منها حذفت سابقاً أو لم تُعزف من قبل. 

وأضاف مصمم الأزياء: "يقولون إن التقدّم يتطلب من المرء المغامرة باتجاه تجارب لم يعتَد عليها، وشعرت بأنها اللحظة المناسبة" لذلك، واصفاً نفسه بأنه "مبتدئ" في مجال الإخراج.

إلا أن لاكروا ليس غريباً عن عالم الخشبة، بل على العكس. فهو سبق أن صمم أزياءً وأحياناً ديكورات لمسرح "كوميدي فرانسيز" ولـ"باليه أوبرا باريس" وعدد من دور الأوبرا.

وروى أنه عندما كان يحضر مسرحيات أو أعمال أوبرا في الماضي ويخرج منها "بخيبة نوعاً ما"، كان يبادر لدى عودته إلى منزله إلى "إعادة رسم ديكوراتها وأزيائها" على طريقته الخاصة. وفي صغره، كان يحلم أصلاً بأن يكون مصمم أزياء وديكور للأعمال السينمائية أو المسرحية.

وتابع قائلاً: "كان العالم، كما هو في الحياة اليومية، يُصيبني بالملل، مع أن طفولتي كانت سعيدة ومُدللة في مدينة آرل الجميلة. لكنني شعرت بالحاجة إلى تخيل نفسي دائماً في أجواء أقرب إلى الأحلام، وفي مناخات باروكية، وعوالم غير عادية".

علّيات و"إنستجرام"

وأشار لاكروا إلى أنه كان يشعر "بالحاجة إلى تحويل المنازل والشقق والأثاث والملابس والأشياء من خلال إعادة رسمها، إلى درجة" أنه جعل ذلك مهنته "من خلال الخياطة والتصميم وديكورات الفنادق وحتى محطات انتظار الحافلات".

وجمع المصمم طوال 60 عاماً آلاف الوثائق عن أزياء المرحلة الممتدة من القرن الثامن عشر إلى القرن العشرين، وعن لوحاتها وديكوراتها.

وعاد الفنان بالذاكرة إلى ستينات القرن الماضي وسبعيناته عندما كان يزور "العلّيات والمكتبات وأسواق الأغراض المستعملة". ولا يزال إلى الآن يجمع الصور "كل يوم، ولو من خلال "إنستجرام".

وتتناول أوبرا "الحياة الباريسية" جوانب الترفيه في مجتمع العاصمة الفرنسية خلال القرن التاسع عشر، وهو عمل يعكس بالنسبة إلى مخرجه "أسطورة باريس التي لم تكن موجودة يوماً، إلا لقلة من ذوي الامتيازات". وأضاف: "نحن نتظاهر بتصديقها" لأن أوفنباخ "خلّدها وضخّمها".

ومن أشهر أعمال الملحّن "أورفيوس في العالم السفلي" التي أصبح جزء منها من رموز العروض الراقصة في ملاهي الكاباريه الباريسية. ولاحظ لاكروا أن أعمال أوفنباخ جسّدت ملذات هذه الحقبة "بعبقرية موسيقية (...) تشكّل للعالم كله رمزأً لباريس".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.