Open toolbar

خط أنابيب الغاز "نورد ستريم 1" في لوبمين ألمانيا- 8 مارس 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text

أوقفت روسيا إمدادات الغاز عبر خط أنابيب "نورد ستريم 1" إلى أوروبا، الأربعاء، ما يزيد حدة المعركة الاقتصادية بين موسكو وبروكسل ويرفع احتمالات الركود وتقنين الطاقة في بعض من أغنى دول المنطقة.

وأظهرت البيانات الواردة من نقاط الدخول التي تربط الخط بشبكة الغاز الألمانية انخفاض التدفقات إلى الصفر عبر خط الأنابيب إلى ألمانيا عبر بحر البلطيق، وذلك بداعي عمليات صيانة من المقرر أن تستمر حتى الساعات الأولى من صباح السبت.

وخلال وقت سابق الأربعاء، أفادت وكالة "ريا نوفوستي" الروسية بأن الإيقاف سيكون بين الرابعة صباح الأربعاء، بتوقيت موسكو (01:00 بتوقيت جرينتش)، وحتى الرابعة من صباح السبت المقبل، من أجل "الصيانة"، نقلاً عن بيانات شركة "غازبروم" الروسية.

تبادل الاتهامات

وأشارت الوكالة إلى أن الإغلاق مرتبط بأعمال إصلاحات في محطة "بورتوفايا" لتكثيف الغاز، لافتة إلى أنه بموجب العقد الحالي، سيتم تنفيذ مجموعة من عمليات الصيانة الروتينية بالاشتراك مع المختصين من شركة "سيمنز" الألمانية.

وخفضت "غازبروم"  إمدادات الغاز إلى ألمانيا بواسطة "نورد ستريم 1" بنسبة حوالى 60% خلال الأسابيع الأخيرة، مرجعة الأمر إلى غياب توربين للغاز من شركة "سيمنز" يخضع لأعمال صيانة في كندا.

وفي مطلع أغسطس الجاري، قالت "غازبروم"، إن العقوبات الكندية والأوروبية والبريطانية المفروضة على موسكو تجعل "من المستحيل" تسليم التوربين إلى محطة "بورتوفايا" للضغط، العاملة في خط "نورد ستريم 1" لتوريد الغاز الروسي إلى أوروبا.

وفي المقابل، أوضحت متحدثة باسم الحكومة الألمانية، أن توربين "نورد ستريم 1" غير خاضع للعقوبات، وبالتالي فإن المستندات التي تطالب بها روسيا ليست مطلوبة، كما عقد المستشار الألماني أولاف شولتز مؤتمراً صحافياً أمام توربين الغاز، قائلاً إنه "جاهز للنقل إلى روسيا لكنها ترفض قبوله".

بدورها، قالت وكالة الأنباء الروسية "ريا نوفوستي"، الأربعاء، إنه يجب إجراء الصيانة كل ألف ساعة، كما ذكرت "غازبروم" أنه بعد الانتهاء من العمل وفي ظل عدم وجود أعطال فنية بالوحدة، سيعود نقل الغاز إلى مستوى 33 مليون متر مكعب يومياً.

أوقات صعبة

وفي وقت سابق الثلاثاء، قال المستشار الألماني أولاف شولتز، إن الإجراءات الحكومية لضمان إمدادات الغاز خلال الشتاء جعلت ألمانيا مستعدة للتعامل مع خفض جديد للشحنات الروسية.

وقال وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك، الاثنين، إن ألمانيا لديها "فرصة جيدة" لتجاوز الشتاء المقبل دون الحاجة إلى اتخاذ إجراءات جذرية، إلا أنه حذّر من أنها تواجه "أوقاتاً صعبة"، وأن عليها أن تتحضر لتخفيضات إضافية في تدفقات الغاز الروسي.

وذكر هابيك لمحطة ARD الألمانية من كندا: "لا يزال أمامنا شتاء حاسم. يجب أن نتوقع أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيقوم بتخفيضات إضافية في تدفقات الغاز"، حسبما نقلت وكالة "رويترز".

وخلال زيارة المستشار الألماني أولاف شولتز إلى كندا، الأحد، لإجراء مباحثات بشأن تعزيز أمن الطاقة في بلاده، قالت "دويتشه فيله"، إن شولتز يسعى لإيجاد بدائل لتأمين واردات بلاده من الطاقة خلال الزيارة.

ولدى وصوله إلى مطار مونتريال، أشاد شولتز بكندا واصفاً إياها بأنها "أقرب حليف لألمانيا" خارج الاتحاد الأوروبي، مضيفاً أنها "بلد غني بالموارد الطبيعية مثل روسيا، ولكنها خلافاً للأخيرة، دولة ديمقراطية يمكن الاعتماد عليها".

ولا تملك كندا حالياً محطات لتصدير الغاز الطبيعي المسال، كما أن بناءها يستغرق أعواماً، في وقت ستكون فيه المتطلبات الألمانية من الغاز محدودة، نظراً إلى خططها لوقف الاعتماد على الوقود الأحفوري بحلول 2035.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.