Open toolbar
رونالدو والرقم 7.. قصة ارتباط ونجاح قد تتوقف بعد العودة لمانشستر
العودة العودة

رونالدو والرقم 7.. قصة ارتباط ونجاح قد تتوقف بعد العودة لمانشستر

كريستيانو رونالدو - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي -

يعتبر كريستيانو رونالدو من أشهر اللاعبين في عالم كرة القدم الذين ارتدوا الرقم 7، حتى بات هذا الرقم مرتبطاً بالنجم البرتغالي وأصبح علامة تجارية تحت اسم "CR7"، لكن بعد العودة إلى مانشستر يونايتد هناك احتمال كبير أن يفقد رونالدو الرقم الذي صنع مجده وتاريخه برفقته.

الرقم 7 لكافاني

وحسب قواعد الدوري الإنجليزي الممتاز فإن كل فريق ملزم بتخصيص رقم لكل لاعب، على أن يحتفظ اللاعب برقمه طوال الموسم، ومن المعروف أن الرقم 7 في الوقت الحالي هو للهداف الأوروجوياني إدينسون كافاني الذي جاء إلى مانشستر يونايتد في صيف 2020.

ووفقاً للتقارير الصحفية فإن رونالدو قد يتمكن من ارتداء الرقم 7 مع مانشستر يونايتد في حال رحيل كافاني عن الفريق في فترة الانتقالات الصيفية الحالية، أو إذا سمحت رابطة الدوري الممتاز بذلك من خلال منح الفريق استثناءً خاصاً.

عودة الابن الضال

وشكّل تعاقد الشياطين الحمر مع كريستيانو صدمة إيجابية لكل عشاق النادي الإنجليزي، الذين طالبوا مراراً وتكراراً إدارة النادي بالتحرك في سوق الانتقالات واستعادة نجم الفريق السابق الذي رحل إلى ريال مدريد في عام 2009 بعد 6 سنوات في مانشستر.

وبعد 12 عاماً من الغياب تحركت إدارة اليونايتد واستعادت رونالدو بعدما كان قريباً جداً من الانتقال إلى الغريم التقليدي مانشستر سيتي، الأمر الذي كان سيتسبب بتحول الحب الذي تكنه جماهير أولد ترافود له طوال تلك السنوات إلى عداوة، وهو ما حصل فعلاً بعدما أقدم أحد محبي اليونايتد على حرق قميص رونالدو بعد الشائعات التي تحدثت عن انتقاله للمان سيتي.

وأصبح رونالدو منذ انتقاله إلى مدريد أسطورة في عالم كرة القدم، إذ صنع المجد رفقة النادي الملكي وأضاف بعض الإنجازات رفقة يوفنتوس، وقد تكون عودته إلى أولد ترافورد بمثابة دفعة كبيرة لمان يونايتد الذي يحاول استعادة البريق الذي فقده منذ رحيل المدرب الأسطورة السير أليكس فيرجسون في عام 2013.

أسطورة الرقم 7

بدأت مسيرة رونالدو الاحترافية مع سبورتينج لشبونة البرتغالي في عام 2002، وتألق لمدة موسم واحد بالرقم 28، قبل أن يخطفه السير فيرجسون إلى مانشستر يونايتد في عام 2003 حين بدأ بكتابة التاريخ.

وفي الوقت الذي انتقل فيه رونالدو إلى اليونايتد كان ديفيد بيكهام هو صاحب الرقم 7 قبل أن ينتقل النجم الإنجليزي إلى ريال مدريد في ذات العام، وفي ذلك الوقت طلب كريستيانو من فيرجسون أن يرتدي الرقم 28 ولكن المدرب الأسطوري رفض ذلك وقال له إنه سيحمل الرقم 7.

وأكد رونالدو في تصريح سابق أنه كان يشعر بالخوف من ارتداء الرقم الذي كان يحمله بيكهام لكنه قَبِل ذلك التحدي "عندما وصلت إلى يونايتد، طلبت الرقم 28، لكن المدرب قال لا سوف ترتدي الرقم 7".

وأضاف: "شعرت بالذهول لأنني علمت أن بيكهام كان يرتدي هذا القميص. لكنني قبلت التحدي ومنذ ذلك الحين كان رقم حظي. لقد فزت بكل شيء في كرة القدم بهذا القميص".

وطوال 6 سنوات تمكن رونالدو من الفوز بالعديد من الألقاب رفقة الشياطين الحمر، من بينها 3 ألقاب للدوري الإنجليزي الممتاز ولقب دوري أبطال أوروبا في عام 2008، وفي ذلك العام توج بالكرة الذهبية الأولى في مسيرته.

ريال مدريد

في عام 2009 انتقل رونالدو إلى ريال مدريد بصفقة قياسية في عالم كرة القدم في ذلك الوقت وصلت إلى 95 مليون يورو، لكن الرقم 7 لم يكن متاحاً في النادي الملكي وكان بحوزة الأسطورة راؤول غونزاليز، واضطر رونالدو لحمل القميص رقم 9.

وبرحيل راؤول عن ريال مدريد في عام 2010، كانت الفرصة متاحة أمام النجم البرتغالي لاستعادة رقم حظه الذي تألق به في مانشستر، وأصبح رفقة هذا الرقم الهداف التاريخي للنادي الملكي برصيد 450 هدفاً في 9 سنوات، وفاز مع الرقم 7 بالعديد من الألقاب ومن بينها دوري أبطال أوروبا 4 مرات، وتوج بالكرة الذهبية 4 مرات، ليصبح في رصيده 5 كرات ذهبية.

يوفنتوس

 بعد 9 سنوات رفقة النادي الملكي، بحث رونالدو عن مغامرة جديدة وحط رحاله في إيطاليا مع البطل يوفنتوس، وهناك حمل الرقم 7 منذ وصوله في صيف عام 2018.

وطوال 3 مواسم مع السيدة العجوز وضع رونالدو بصمته في الكالتشو، وتوج بعدة ألقاب من بينها لقب الدوري الإيطالي في مناسبتين، وأنهى الموسم الماضي في صدارة هدافي البطولة برصيد 29 هدفاً، كما اختير أفضل لاعب في الدوري في 2019 و2020.

الأرقام المتاحة

هناك عدة أرقام متاحة لرونالدو بعد عودته لمانشستر يونايتد، ومن بينها الرقم 28 الذي بدأ معه مسيرته الاحترافية في سبورتينج، لكن الرقم 9 الذي ارتداه في أول موسم مع ريال مدريد لن يكون متاحاً لأنه حالياً بجوزة أنتوني مارسيال.

ولدى كريستيانو العديد من الخيارات إذا أراد الحصول على رقم قميص جديد لفترته الثانية في أولد ترافورد، وأصغر رقم متاح هو 12، الذي كان يرتديه كريس سمولينج آخر مرة، في حين أن جميع الأرقام فوق قميص سكوت مكتوميناي الذي يحمل الرقم 39 ستكون متاحة.

وإضافة إلى الرقم 12 هناك الرقم 15 الذي كان يرتديه أندريس بيريرا سابقاً، في حين أن الرقمين 24 و28 هما الرقمان الآخران الوحيدان الأقل من الرقم 30.

وفي ظل عدم وجود أيٍّ من الأرقام المميزة المتاحة حالياً، يبدو أن العودة إلى الرقم 28 لأول مرة منذ عام 2003 قد تكون مناسبة للنجم البرتغالي.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.