Open toolbar

جانب من المعروضات في مكتبة محمد بن راشد في دبي، الإمارات العربية المتحدة. - وام

شارك القصة
Resize text
دبي -

فتحت "مكتبة محمد بن راشد" الجديدة في دبي أبوابها للجمهور لأول مرة، الخميس، بعد أن دشنها الشيخ محمد بن راشد، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في وقت سابق.

وتنقسم المكتبة إلى 9 مكتبات رئيسية بجانب المرافق الحيوية والمسارح والقطاعات المختلفة، وتحتوي على أحد العجائب الثقافية والإنسانية، وهو معرض كنوز المكتبة أو ما يعرف بـ"ذخائر الكتب"، ويُعد متحفاً ثقافياً حضارياً يضم مجموعة فريدة من الكتب والأطالس والمخطوطات النادرة والقديمة، التي يعود بعضها إلى القرن الـ13 للميلاد، بحسب وكالة أنباء الإمارات (وام).

وقال الدكتور محمد سالم المزروعي المدير التنفيذي للمكتبة، في تصريح لـ"وام" إن متحف ذخائر الكتب يضم مجموعات تاريخية وكنوز نادرة من الحضارة الإسلامية، وأدوات الكتابة، والمجلدات والقصاصات بكل اللغات، وأدب الرحلات والخرائط والأطالس، وأيضا كتب سماوية نادرة ومجلدات عن الأديان.

أول طبعة من القرآن

وتضم الوثائق والمجلدات النادرة أول طبعة للقرآن الكريم باللغة العربية صدرت في هامبورج عام 1694، والطبعة الأولى من مجلدات "وصف مصر" الأصلية عن لجنة العلوم والفنون المصرية، وهو سجل موسوعي للآثار المصرية والتاريخ المصري في القرن الـ18، طبع في الأعوام 1809 - 1828، وتم كتابته وتجميعه إبان الحملة الفرنسية على مصر بقيادة نابليون بونابرت.

وضم متحف "ذخائر الكتب"، الطبعات الأولى من كثير من كتب الرحلات إلى الجزيرة العربية وكتب وصف منطقة الشرق الأوسط، ومجموعة ثمينة من الخرائط الأوروبية والعثمانية للجزيرة العربية من القرن الـ15 إلى الـ19، من بينها خريطة بطلمية مذهبة وملونة للجزيرة العربية مطبوعة عام 1482، إضافة إلى مجموعة متنوعة من الأطالس التي تم انتقاؤها بعناية، من بينها أطلس نادر عن النجوم وأطلس بحري وأطلس عن الخيول والصقور.

نسخة خطية من صحيح البخاري

وكشفت المكتبة عن عدد من أبرز المقتنيات الأصلية والكتب النادرة، منها صحيح البخاري من العهد المملوكي، وهي نسخة مكتوبة بخط النسخ بواقع 13 سطراً في الصفحة.

واحتوى المتحف على ركن خاص يحكي قصة "أدوات الخطاط"، حيث احتل الخط العربي تاريخياً مكانة رفيعة لدى المسلمين باعتباره الوسيلة الأساسية لحفظ القرآن الكريم ونشره. 

ومن أبرز مقتنيات "ذخائر الكتب"، مصاحف من شتى بقاع الأرض منها مصحف من جولكوندا، سلطنة الدكن وسط الهند، من القرن الـ17، و لفيفة قرآنية من 5 سور، من العهد القاجاري في إيران، عام 1877، وتشتمل على سور ياسين والرحمن والواقعة والملك والمزمل، مكتوبة بخط النسخ بيد الخطاط محمد حسن بن محمد علي الأصفهاني.

وتشمل المعروضات نماذج مختارة من مقصات الورق من العهد العثماني، القرن الـ18، وهي عبارة عن مقصات ذات شفرات طويلة تستخدم لقص الورق مصنوعة من النحاس والصلب والحديد، وكذلك نماذج مختارة من سكاكين الأقلام من العهد العثماني، وتستخدم في قص وتشكيل وصيانة أقلام القصب والخيزران.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.