Open toolbar

أعلام الاتحاد الأوروبي والصين خلال قمة في العاصمة بكين- 12 يوليو 2016 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
فيلتيوس-

انسحبت لاتفيا وإستونيا من مجومعة تعاون بين الصين وأكثر من 12 دولة في وسط أوروبا وشمالها، الخميس، بعد إجراء مماثل اتخذته ليتوانيا في مايو الماضي.

ويأتي تحرك الدولتين وسط انتقادات أوروبية للصين بسبب تصعيد ضغطها العسكري على تايوان المتمتعة بحكم ذاتي، والتي تقول الصين إنها جزء من أراضيها.

وقالت وزارة خارجية لاتفيا إن "المشاركة السابقة في صيغة (16+1) لم تُسفر عن النتائج الاقتصادية المطلوبة".

وساءت العلاقات بين الصين وليتوانيا بعد أن سمحت الدولة، الواقعة في منطقة البلطيق، لتايوان بفتح سفارة في أواخر العام الماضي.

وأضافت خارجية لاتفيا أن "استمرار مشاركتنا في صيغة التعاون، التي تقودها الصين مع دول وسط وشرق أوروبا، لم يعد يتفق مع أهدافنا الاستراتيجية في البيئة الدولية الراهنة".

وفي بيانَيْن، نُشرا بشكل متزامن، أكدت لاتفيا وإستونيا إنهما ستواصلان العمل نحو "علاقات بناءة وعملية مع الصين" في حين تحترمان النظام الدولي وحقوق الإنسان المستندين إلى القواعد.

وينظر الاتحاد الأوروبي إلى الصين باعتبارها منافساً في بعض المناطق، لكنه يسعى لتشجيع بكين على إصلاح قواعد التجارة في منظمة التجارة العالمية.

ويأتي ذلك على الرغم من أن الصين تفرض عقوبات على بعض أعضاء البرلمان الأوروبي وتُعاقب ليتوانيا اقتصادياً.

وما زالت بلغاريا وكرواتيا والتشيك واليونان والمجر وبولندا ورومانيا وسلوفاكيا وسلوفينيا ضمن صيغة التعاون مع الصين.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.