"الصحة العالمية": 10 بلدان استحوذت على 95 % من اللقاحات
العودة العودة

"الصحة العالمية": 10 بلدان استحوذت على 95 % من اللقاحات

المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أوروبا، هانس كلوغه. 23 سبتمبر 2020 - REUTERS

شارك القصة
كوبنهاغن -

طالب المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، الخميس، الدول الأوروبية، بإظهار مزيد من التضامن بشأن اللقاحات، في وقت حصلت 10 دول على 95% من الجرعات.

وقال المدير الإقليمي للمنظمة في أوروبا، هانس كلوغه، في مؤتمر صحافي افتراضي، إنه من الضروري أن "تقوم جميع الدول القادرة على المساهمة بمنح التوزيع العادل للقاحات ودعمه"، مشيراً إلى الجهود "الضخمة" التي بذلتها المنظمة وشركاؤها لضمان حصول كل بلد على اللقاحات.

وأكد كلوغه أن 95% من اللقاحات ضد فيروس كورونا التي أعطيت في العالم، انحصرت في عشر دول لم يسمها.

وهذه الدول هي: الولايات المتحدة، والصين، والمملكة المتحدة، وإسرائيل، والإمارات، وإيطاليا، وروسيا، وألمانيا، وإسبانيا، وكندا، وفقاً لموقع تحليل المعطيات "عالمنا في البيانات".

بدوره، أفاد مايكل راين، المدير المسؤول عن الطوارئ الصحية بمنظمة الصحة العالمية، الأربعاء، بأنه على مدى 36 يوماً حصل نحو 28 مليون شخص على جرعة من أحد اللقاحات المضادة للفيروس في نحو 46 دولة حول العالم. 

انتشار سريع

وعلى الرغم من بدء حملات التطعيم، عبر راين عن قلقه بشأن سرعة انتشار الفيروس الملحوظة في بعض البلدان، لا سيما بسبب المتحورات الجديدة الأكثر عدوى، مجدداً تأكيده أن "الوضع ينذر بالخطر".

وسجلت 25 دولة في أوروبا، بينها روسيا، إصابات بفيروس كورونا المتحور.

وأوضح راين أنه "مع ارتفاع قابلية انتقال المرض وخطورته، فإن الفيروس المتحور يثير القلق". وأشار إلى أنه "في غياب الرقابة المتزايدة للحد من انتشار الفيروس، سيكون هناك مزيد من العواقب على مرافق الرعاية الصحية التي تتعرض بالفعل للتوتر والضغط".

تجدر الإشارة إلى أنه من بين 53 دولة في المنطقة، بدأت 31 دولة حملة التطعيم، ومن المتوقع أن تبدأ الدول المستفيدة من آلية "كوفاكس" المتعلقة بتوزيع اللقاحات المضادة لكوفيد على البلدان الفقيرة، في أوائل فبراير. 

ورأى كلوغه أن "من الضروري التحلي بالتفاؤل"، مؤكداً أن "عام 2021 سيكون عاماً آخر لفيروس كورونا، لكن السيطرة على الوضع ستكون أسهل".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.