Open toolbar

فرق الإطفاء في أرمينيا تعمل على السيطرة على حرائق سببها القصف الأذربيجاني بالمنطقة الحدودية بين البلدين. 14 سبتمبر 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
يريفان -

قال رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان، الأربعاء، إن 105 جنود من جيش بلاده، لقوا حتفهم في الاشتباكات الحدودية مع أذربيجان، خلال اليومين الماضيين، فيما طالب نائب وزير الخارجية الأرميني، روسيا بالتدخل في إطار التحالف العسكري بين البلدين، لمنع تحول الاشتباكات إلى "حرب شاملة".

وقال باروير هوفهانيسيان نائب وزير خارجية أرمينيا، لـ"رويترز": "طلبنا من روسيا ممارسة بعض الأحكام في إطار التحالف العسكري، حيث إن تكاملنا الإقليمي مهدد"، موضحاً أن أذربيجان "تأمل" أن ينفصل الشركاء الرئيسيون لأرمينيا بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا.

وتابع: "لدى أذربيجان أهداف عسكرية ومدنية داخل أرمينيا، بما في ذلك المستوطنات المكتظة بالسكان. هناك خطر واضح من أن اشتباكات الحدود قد تتصاعد إلى الحرب"، داعياً القوى الكبرى إلى الاهتمام للوضع الذي "قد يؤدي إلى صراع كبير آخر في الاتحاد السوفييتي السابق".

تجدد الاشتباكات

واندلعت اشتباكات حدودية واسعة النطاق بين قوات البلدين، الثلاثاء والأربعاء، بعد نحو عامين على انتهاء آخر قتال بينهما في خريف عام 2020 حول جيب ناجورنو قره باغ المتنازع عليه.

وأعلنت روسيا، الثلاثاء، التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار بين أرمينيا وأذربيجان،  كان من المفترض أن يطبق، بداية من الساعة السادسة صباحاً بتوقيت جرينتش، الثلاثاء.

وعلى أثر ذلك، أجرى رئيس الوزراء الأرميني باشينيان محادثات منفصلة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون ووزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، لمطالبتهم بالرد على "عدوان" أذربيجان، حسبما أعلنت يريفان.

من جانبه، دعا وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الثلاثاء، أرمينيا إلى "التوقف عن استفزازاتها" ضدّ أذربيجان، بعد استئناف المعارك العنيفة على الحدود بين البلدين.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.