Open toolbar

سكان مدينة نارا يضعون الزهور في موقع اغتيال رئيس الوزراء الياباني السابق شينزو آبي - 9 يوليو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
طوكيو-

أعلن قائد الشرطة اليابانية إيتارو ناكامورا، الخميس، أنه قدم استقالته بعد اعترافه بالفشل في حماية رئيس الوزراء السابق شينزو آبي الذي اغتيل في 8 يوليو خلال تجمع انتخابي.

وقال ناكامورا في مؤتمر صحافي: "قررنا إعادة تنظيم فريقنا والبدء من جديد في ما يتعلق بمهماتنا الأمنية ولهذا السبب قدمت استقالتي".

وكانت شرطة مدينة نارا في غرب اليابان حيث اغتيل رئيس الوزراء السابق شينزو آبي، أقرت بوجود أوجه قصور في الترتيبات الأمنية خلال المؤتمر الانتخابي الذي شهد اغتياله.

وقال تومواكي أونيزوكا قائد شرطة مقاطعة نارا خلال مؤتمر صحافي بعد 24 ساعة من الحادث: "لا يمكنني إنكار وجود أوجه قصور في الخطة الأمنية في ضوء ما آلت إليه الأمور".

وأضاف: "ينتابني إحساس شديد بالمسؤولية". وأكد أن الشرطة ستحلل الخطأ الذي وقع وتطبق أي تغييرات ضرورية.

وألقت الشرطة القبض على رجل (41 عاماً) فور تعرض آبي لإطلاق النار من مسافة قريبة، وقالت إن المشتبه به استخدم سلاحاً نارياً صنع يدوياً.

ونقلت الوكالة اليابانية عن محققين قولهم إن القاتل الذي أُلقي القبض عليه في مكان الحادث وعرفته الشرطة باسم تيتسويا ياماجامي، يعتقد أن آبي روج لمجموعة روحية قدمت لها والدته "تبرعاً كبيراً".

وأطلق ياماجامي النار على آبي من الخلف، وأفرغ رصاصتين في ظهره من مسدس ملفوف بشريط لاصق أسود اللون.

وقال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني هيروكازو ماتسونو في مؤتمر صحافي، إن الحكومة ستدرس ما إذا كانت هناك حاجة لتنظيم حيازة الأسلحة المحلية الصنع بدرجة أكبر.

وأضاف: "نحن على علم بأن القواعد الراهنة تقيد بشدة الأسلحة النارية".

من جهته، أفاد ساتوشي نينويو، رئيس لجنة الأمن الوطني العام، خلال مؤتمر صحافي، بأنه أصدر توجيهات بتشكيل فريق للتحقيق في الوضع الأمني المحيط باغتيال آبي.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.