Open toolbar

محطة الغاز الطبيعي المسال التي تديرها شركة سخالين للطاقة بروسيا 15 يوليو 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
واشنطن-

بدأ الاتحاد الأوروبي تفعيل خطة لترشيد استهلاك الغاز في أوروبا، الثلاثاء، وسط مخاوف من "شتاء صعب" بسبب نقص الإمدادات الروسية، والتي هبطت إلى أدنى مستوى لها منذ 40 عاماً.

وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية، الثلاثاء، إن صادرات روسيا من الغاز الطبيعي عبر خطوط الأنابيب إلى الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة "هبطت حوالي 40% في الأشهر السبعة الأولى هذا العام، مقارنة مع الفترة نفسها في 2021".

وأضافت الوكالة الأميركية، أن "الصادرات في منتصف يوليو 2022، تراجعت إلى 1.2 مليار قدم مكعبة يومياً" وهو أدنى مستوى في حوالي 40 عاماً.

خطة لترشيد الاستهلاك

وأعلنت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين، دخول الخطة الأوروبية لخفض استهلاك الغاز في القارة بنسبة 15%، حيّز التنفيذ الثلاثاء.

وسبق أن نشر نشر الاتحاد الأوروبي، الاثنين، المرسوم المرتبط بخطة اتفق عليها التكتل المكوّن من 27 بلداً قبل أسبوعين، على أن يبدأ تطبيقه الثلاثاء.

وجاء في النص أنه "نظراً للخطر الوشيك على أمن إمدادات الغاز الناجم عن العدوان العسكري الروسي على أوكرانيا، يتعيّن أن يدخل هذا القانون حيّز التنفيذ بشكل عاجل".

ويتمثّل الهدف في أن يتمكن الاتحاد الأوروبي من تعزيز احتياطاته من الغاز، قبل شتاء يتوقع بأن يكون صعبا للغاية. ويضغط الارتفاع الكبير في أسعار الطاقة وانخفاض إمدادات الغاز الروسي التي تعتمد عليها عدة دول أعضاء، على الأسر والأعمال التجارية في أوروبا.

وجاء في القانون أن دول الاتحاد الأوروبي "ستبذل جهودها القصوى" لخفض استهلاك الغاز "بنسبة 15% على الأقل"، بين أغسطس من العام الجاري ومارس من العام المقبل، بناء على معدّل الكمية التي استهلكتها على مدى السنوات الخمس الماضية. 

لكن بعض دول الاتحاد حظيت باستثناءات من وجوب اتباع هذه القاعدة بشكل صارم، وهو ما أطلق عليه "خفض طوعي على الطلب". وهذه الدول إما غير مرتبطة بالكامل بشبكة الكهرباء الأوروبية، أو بخطوط أنابيب مع أجزاء أخرى من الاتحاد الأوروبي، أو أنها غير قادرة على توفير ما يكفي من الغاز الواصل إليها عبر خطوط الأنابيب لمساعدة دول أعضاء أخرى.

وطالبت المجر، التي تعتمد على الغاز الذي يضخ إليها مباشرة من روسيا، باستثنائها.

ووصل الجزء الأكبر من واردات الغاز الأوروبية من روسيا العام الماضي، والبالغة نسبتها 40%، إلى ألمانيا، أكبر قوة اقتصادية في الاتحاد الأوروبي. 

توقف تدفق النفط

وفي وقت سابق، الثلاثاء، توقف إيصال شحنات النفط الروسية إلى دول أوروبية عبر أوكرانيا، بعدما تم رفض معاملة مصرفية، جراء العقوبات المفروضة على موسكو، وفقاً لما أعلنته "ترانسنفت"، الشركة الروسية المسؤولة عن نقل المحروقات.

وأفادت "ترانسنفت" في بيان، بأن الشحنات التي تمر بواسطة فرع من خط أنابيب "دروجبا" الذي يوصل النفط إلى المجر "توقفت منذ 4 أغسطس".  

ويتم تسليم هذه الشحنات عبر فرع من خط أنابيب "دروجبا"، الذي يمرّ في أوكرانيا ويخدم 3 دول أوروبية لا تملك منفذاً على البحر، وهي المجر وسلوفاكيا والجمهورية التشيكية.

وكشفت "ترانسنفت" أنها سددت مدفوعات لنقل النفط خلال أغسطس لشركة تشغيل خطوط الأنابيب الأوكرانية أوكرترانسنافتا في 22 يوليو، لكن الأموال أعيدت في 28 يوليو لأن المدفوعات لم تتم.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.