Open toolbar

لاعب التنس الألماني ألكساندر زفيريف - REUTERS

شارك القصة
Resize text
-

قال الألماني ألكسندر زفيريف إنه سيستحق الإيقاف لو انتهك فترة المراقبة التي فُرضت عليه، بعد فقدانه أعصابه في بطولة أكابولكو للتنس الشهر الماضي، حين حطم مضربه على مقعد الحكم وأساء إليه لفظياً.

وغُرم المصنف الثالث عالمياً 40 ألف دولار بالإضافة إلى حرمانه من أكثر من 31 ألف دولار ونقاط التصنيف في منافسات الفردي والزوجي بالبطولة التي اقيمت بالمكسيك.

وبعد إعادة اتحاد اللاعبين المحترفين مراجعة الواقعة، تم تغريم اللاعب الألماني 25 ألف دولار إضافية وإيقافه 8 أسابيع من البطولات التي ينظمها الاتحاد مع إيقاف التنفيذ بشرط عدم تكرار الأمر على مدار العام المقبل.

وقال زفيريف في تصريحات إعلامية قبل انطلاق بطولة إنديان ويلز: "لو كررت ذلك فلديهم الحق في إيقافي. هذا هو الأمر ببساطة.. لو كررت الأمر فهذا يعني أنني لم أتعلم شيئا، أليس هذا صحيحاً؟ أعتقد أن كل شخص يستحق فرصة ثانية والجميع يرتكبون أخطاء. لكن لو كررت الخطأ فهذا يعني أنك لم تتعلم شيئاً".

وأضاف: "لذا لو كررت الأمر فيجب إيقافي. لكني سأفعل كل ما بوسعي لعدم تكرار ذلك ليس في العام المقبل فقط بل في مسيرتي".

وبعد خسارة مباراة في الزوجي في أكابولكو وانزعاجه من أحد قرارات الحكم في المباراة، اقترب زفيريف من كرسي الحكم أليساندرو جيرماني وكاد أن يعتدي عليه في أثناء توجهه نحو مقعده على جانب الملعب.

واقترب اللاعب الألماني، وصيف بطل أميركا المفتوحة 2020، من كرسي الحكم للمرة الثانية وضربه مجددا وهو يصرخ بكلمات بذيئة.

ووصف اللاعب البالغ عمره 24 عاماً الواقعة بأنها أكبر خطأ في مسيرته بالتنس كما أنه يشعر بالخزي عندما يتجول في إنديان ويلز.

وتابع: "أؤكد لكم أنني لن أفعل ذلك مرة أخرى في مسيرتي. بالتأكيد كانت أسوأ لحظة في حياتي ومسيرتي بشكل عام".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.