بعد اجتماع مع ترمب.. الجمهوريون يطلبون تأجيل التصديق على نتيجة الانتخابات في ميشيغان
العودة العودة

بعد اجتماع مع ترمب.. الجمهوريون يطلبون تأجيل التصديق على نتيجة الانتخابات في ميشيغان

وسائل دعائية يستخدمها أنصار ترمب للتعبير عن الاحتجاج على نتائج الانتخابات في ميشيغان - REUTERS

شارك القصة
واشنطن/ دبي -

طلب مسؤولو الحزب الجمهوري، من لجنة الانتخابات في ميشيغان، السبت، تأجيل التصديق على نتيجة الانتخابات الرئاسية لمدة 14 يوماً، وذلك للسماح بالتدقيق في بطاقات الاقتراع الواردة من أكبر مقاطعات الولاية، وذلك بعد يوم واحد من الاجتماع بين الرئيس الأميركي دونالد ترمب ونواب ولاية ميشيغان، في إطار محاولات ترمب لتغيير نتيجة الانتخابات في الولاية الحاسمة التي عززت فوز منافسه الديمقراطي بانتخابات الرئاسة الأميركية.

ومن المقرر أن تجتمع اللجنة، التي تضم عضوين ديمقراطيين وآخرين جمهوريين، يوم الـ23 من نوفمبر للتصديق على النتائج، وسيكون أمامها ما يصل إلى 20 يوماً لفعل ذلك.

وطالب المسؤولون الجمهوريون في رسالة إلى اللجنة بتدقيق كامل في أصوات مقاطعة "وين" التي تضم مدينة ديترويت ذات الأغلبية من الأميركيين ذوي الأصول الإفريقية، وزعم المسؤولون حدوث "تجاوزات" في المقاطعة لم يتم إثباتها.

ترمب خلال التجمع الانتخابي في بلدة ووترفورد تاونشيب بولاية ميشيغان - AFP
ترمب خلال التجمع الانتخابي في بلدة ووترفورد تاونشيب بولاية ميشيغان - AFP

لا تغيير في النتائج

وقال زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ بولاية ميشيغان، مايك شيركي، ورئيس مجلس النواب المحلي لي تشاتفيلد، بعد لقاء مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الجمعة "لم نبلَّغ بأي معلومات من شأنها أن تغير نتائج الانتخابات في ميشيغان".

يأتي ذلك، بعد يوم واحد من إسقاط حملة ترمب دعواها القضائية الفيدرالية النهائية في ميشيغان وإعلانها النصر، بعد رفض مسؤولي الانتخابات المحليين لفترة وجيزة التصديق على النتائج في المقاطعة التي تضم ديترويت، إلا أنهم سرعان ما صوتوا بالإجماع للتصديق على نتائج المقاطعة، وفق ما أورده موقع "بوليتيكو".

وشكك ترمب في نتائج الانتخابات الرئاسية في ميشيغان، التي خسرها بنحو 150 ألف صوت، وشنّ حملة على مدى الأسبوعين الماضيين للضغط على الجمهوريين في الولاية لدعمه.

وبينما يستعد الديمقراطي جو بايدن، لتولي مهام الرئاسة رسميا في الـ20 من يناير 2020، يرفض الجمهوري، دونالد ترمب، التسليم بالهزيمة، ويسعى جاهداً لإبطال أو قلب النتائج من خلال الطعون، وإعادة فرز الأصوات في عدد من الولايات بذريعة حدوث تزوير واسع النطاق.

ونقلت وكالة رويترز، في وقت سابق، عن 3 مصادر مطلعة، أن حملة ترمب تحولت إلى استراتيجية جديدة تعتمد على إقناع المشرعين الجمهوريين بالتدخل نيابة عنه في الولايات الحاسمة التي فاز بها منافسه الديمقراطي جو بايدن مثل ميشيغان، لتقويض مصداقية النتائج.

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.