Open toolbar

صراع على الكرة بين كريم بنزيمة مهاجم المنتخب الفرنسي ومدافعين اثنين من منتخب الدنمارك - دوري الأمم الأوروبية - 3 يونيو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

خسر المنتخب الفرنسي، بطل كأس العالم، مباراته الأولى في دوري الأمم الأوروبية على أرضه بسقوطه أمام الدنمارك 2-1، في حين اكتسحت هولندا مضيفتها بلجيكا 4-1.

وسجل البديل أندرياس كورنيليوس هدفين للدنمارك لتقلب تأخرها بهدف لفوز على فرنسا 2-1 على استاد فرنسا الدولي.

وبدا كريم بنزيمة، الذي رفع كأس دوري أبطال أوروبا مع ريال مدريد على نفس الملعب يوم السبت الماضي، في طريقه لليلة رائعة أخرى بعد أن سدد محاولة مبكرة أنقذها الحارس وسجل هدفاً في الشوط الأول ألغاه الحكم بداعي التسلل.

وخرج كيليان مبابي بين الشوطين بعد إصابته، لكن بنزيمة لم يهدر الفرصة في الدقيقة 51 حيث توغل من الجهة اليمنى وتبادل الكرة مع كريستوفر نكونكو قبل أن يراوغ اثنين من مدافعي الدنمارك ويسدد في الشباك مانحاً فرنساً التقدم.

وواجهت الدنمارك ضغطا كبيراً من فرنسا بطلة العالم في معظم فترات الشوط الثاني لكنها عادلت النتيجة عبر البديل كورنيليوس بعد عمل رائع من بيير-إيميل هويبرج في الدقيقة 68.

ولم يمنع هذا الهدف فرنسا من شن سلسلة من الهجمات وكان يتعين على نجولو كانتي أن يضع أصحاب الضيافة في المقدمة مرة أخرى في الدقيقة 81 لكن تسديدته اصطدمت بالقائم.

واستعادت الدنمارك خطورتها في الهجمات المرتدة وسدد صانع اللعب كريستيان إريكسن كرة مباشرة في الحارس هوجو لوريس والمرمى أمامه في الدقيقة 86 لكن كورنيليوس أنقذ الموقف بعد دقيقتين.

وضرب اللاعب البالغ عمره 29 عاماً مصيدة التسلل ليسجل هدف الفوز في الدقيقة 88.

وقال كورنيليوس لوسائل إعلام دنماركية "كانت المباراة أفضل مما توقعت. لعبنا أمام 80 ألف متفرج. فزنا على أفضل فريق في العالم".

وتابع: "نملك فريقاً قوياً ولاعبين على أعلى مستوى. نزل الكثير من اللاعبين من مقاعد البدلاء وحافظوا على الإيقاع المرتفع. الدنمارك بلد صغير لكنه يقدم أفضل ما لديه".

وتحل فرنسا ضيفة على كرواتيا في مباراتها المقبلة الاثنين، بينما تواجه الدنمارك مباراة أخرى خارج الديار أمام النمسا متصدرة المجموعة الأولى بالدرجة الأولى والتي فازت على كرواتيا 3-0.

وفي مباراة أخرى أحرز ممفيس ديباي هدفين لتنهي هولندا 25 عاماً بدون انتصار على جارتها بلجيكا بفوزها 4-1 في بروكسل.

وسجل ستيفن برجفاين ودينزل دمفريس الهدفين الآخرين، لتنهي هولندا نحو 6 سنوات لم تخسر فيها بلجيكا على أرضها في تراجع كبير للمتصدر السابق للتصنيف العالمي لمدة 3 سنوات.

وسجل برجفاين هدف السبق لهولندا بتسديدة من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 40 لينتهي الشوط الأول بتقدم مستحق للضيوف، قبل أن يضيف ديباي ودمفريس المزيد من الأهداف في الشوط الثاني بعد أداء حاسم.

وقلصت بلجيكا، التي فقدت روميلو لوكاكو للإصابة في بداية المباراة، الفارق في الدقيقة الثالثة من الوقت المحتسب بدل الضائع عبر ميشي باتشواي.

وكان دفاع بلجيكا سيئاً للغاية وجاءت هذه النتيجة بمثابة انتكاسة خطيرة لأصحاب الأرض قبل خوض كأس العالم في قطر نهاية العام الحالي.

واخترقت هولندا دفاع أصحاب الأرض في الشوط الثاني كثيراً ليضيف ديباي الهدف الثاني في الدقيقة 51 إثر هجمة مرتدة عندما اقتنص دافي كلاسن الكرة ومرر إلى ستيفن برجهاوس ومنه إلى ديباي الذي أنهى الكرة في المرمى.

وكان رد فعل المدافع دالي بليند سريعاً على كرة مرتدة من تسديدة برجهاوس بعد 11 دقيقة ليصنع الهدف الثالث بتمريرة عرضية في مواجهة المرمى وضعها دمفريس في الشباك.

وصنع بليند قلب الدفاع بعدها بثلاث دقائق الهدف الرابع عندما أرسل تمريرة عرضية حولها ديباي بضربة رأس إلى مرمى الحارس سيمون مينيوليه من مدى قريب.

وقال مينيوليه "جاءت هذه المباراة الدولية بعد موسم شاق لكن هذا ليس مبرراً للهزيمة وبالتأكيد ليس عندما تواجه هولندا. ينبغي أن نتعلم من ذلك. لا يجب أن ندع هذه الهزيمة تمر هكذا".

وسجلت هولندا قبل 13 دقيقة على النهاية لكن الحكم ألغى الهدف بداعي تسلل باتشواي أثناء صنع الهدف الذي سجله تيموثي كاستاني.

وحرمت تقنية الفيديو بلجيكا من الهدف لكن باتشواي سجل هدف منتخب بلاده الوحيد في الوقت المحتسب بدل الضائع.

وآخر مرة خسرت فيها بلجيكا على أرضها في سبتمبر 2016 عندما سقطت ودياً أمام إسبانيا وكانت المباراة الأولى للمدرب روبرتو مارتينيز.

وقال فيرجيل فان دايك قائد هولندا إنه غير متفاجئ من طريقة الفوز، وأضاف "لقد حللنا المنافس جيداً ونفذنا خطتنا جيداً. كانت ليلة ممتازة".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.