Open toolbar

الناقلة الروسية "لانا" التي تحمل شحنة نفط إيرانية أثناء عبورها من تركيا - 16 يناير 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
أثينا-

قالت مصادر يونانية، الأربعاء، إن من المتوقع لناقلة إيرانية ترسو قبالة ميناء بيريوس، أن تستعيد الأسبوع الجاري جزءاً من شحنة نفط صادرتها الولايات المتحدة، قبل عودتها لإيران.

وكانت القضية أدت إلى توتر العلاقات بين أثينا وطهران في ظل التوتر المتزايد بين إيران والولايات المتحدة.

ودفعت مصادرة النفط من الناقلة "لانا"، التي كانت تحمل اسم "بيجاس" في السابق، القوات الإيرانية إلى احتجاز ناقلتين يونانيتين في الخليج، ولم يتم الإفراج عنهما بعد.

وقال مسؤول حكومي يوناني لوكالة "رويترز"، إن "حكم المحكمة العليا، يأتي في صالح إيران"، مشيراً إلى أن الحكومة علمت بالحكم، الذي لم يُعلن على الملأ، الثلاثاء.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه بسب حساسية الأمر: "من المتوقع أن تحصل (لانا) على الوقود في وقت لاحق، وتختبر محركها حتى تتمكن من بدء نقل النفط في نهاية الأسبوع والإبحار".

وأكد مسؤول آخر الحكم. فيما قال متحدث باسم الحكومة اليونانية إنها لن تعلّق على قرارات المحكمة. ولم يُعلق مسؤولو الحكومة الأميركية على الأمر حتى الآن.

وظلت الناقلة "لانا"، التي ترفع العلم الإيراني، لأكثر من شهرين محتجزة قبالة جزيرة "إيفيا" اليونانية قرب بلدة كاريستوس.

وكانت السلطات اليونانية وافقت في وقت سابق من الشهر الجاري على الإفراج عن الناقلة، بعد أن حكمت لجنة قضائية لصالح شركة إيرانية، وألغت أمر محكمة سابقا. وتم سحب السفينة، التي كانت تعاني من مشكلات في المحرك، إلى "بيريوس".

وذكرت وسائل إعلام يونانية، أن الولايات المتحدة طعنت على هذا الحكم ورفعت القضية أمام المحكمة اليونانية العليا.

ونُقل جزء من شحنة النفط الإيراني إلى سفينة أخرى هي (آيس إنرجي)، التي استأجرتها الولايات المتحدة وترسو أيضا قبالة ميناء "بيريوس".

بداية الاحتجاز

واحتجزت السلطات اليونانية في 19 أبريل قبالة جزيرة إيفيا، ناقلة النفط الروسية "بيجاس" التي أعيدت تسميتها بعد أيام بـ"لانا" بسبب العقوبات الأوروبية المرتبطة بالحرب على أوكرانيا. وأفادت المعلومات آنذاك، أنّ الناقلة تحمل 115 ألف طن من النفط الإيراني.

وكان من المقرر نقل النفط إلى الولايات المتحدة، بناء على طلب القضاء الأميركي. وتفرض الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية على إيران تؤثر بشكل خاص على صادرات النفط.

واحتجّت طهران بشدة على هذا القرار، مطالبة منظمة البحار الدولية بالتدخل لدى الحكومة اليونانية.

رد إيراني

وردت إيران باحتجاز ناقلتي نفط ترفعان العلم اليوناني في المياه الدولية، في 27 مايو، بينما كانتا تبحران عبر الخليج العربي، بسبب ما اعتبرته "انتهاكات". وهددت باحتجاز المزيد من الناقلات، وطالبت بـ"تعويض"، في وقت احتجت الخارجية اليونانية، واعتبرت الأفعال الإيرانية "قرصنة".

وذكر "الحرس الثوري" أنه احتجز الناقلتين في مياه الخليج، بعد إعلان اليونان أنها "ستسلّم واشنطن حمولة من النفط الإيراني كانت على متن ناقلة أوقفتها"، في سياق توتر بين طهران وأثينا.

وأفاد "الحرس الثوري" بأن قواته البحرية أوقفت ناقلتي نفط يونانيتين "بسبب مخالفات ارتكبتهما في الخليج"، وذلك في بيان نشره موقعه الإلكتروني الرسمي "سباه نيوز".

وأشار موقع "لويد ليست" بأن الناقلتين هما "PRUDENT WARRIOR" و"DELTA POSEIDON" وترفعان العلم اليوناني. 

وقال متحدث باسم شركة "Polembros" التي تدير "Prudent Warrior" إن الشركة فقدت الاتصال بالسفينة، التي كانت تضم طاقماً من 24 يونانياً وفلبينياً، أما السفينة الأخرى، فكان على متنها 25 شخصاً لم تحدد جنسياتهم.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.