Open toolbar

نجم تشيلسي حكيم زياش بقميص المنتخب المغربي - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

رفض الثنائي حكيم زياش، نجم تشيلسي الإنجليزي ونصير مزراوي، نجم أياكس أمستردام الهولندي، العودة لصفوف المنتخب المغربي في الفترة المُقبلة.

ومن المنتظر أن يلعب المنتخب المغربي أمام الكونجو الديمقراطية، أواخر مارس الجاري، في الدور الفاصل المؤهل إلى كأس العالم 2022.

وكان رئيس الاتحاد المغربي لكرة القدم فوزي لقدع، قال إنه تم استدعاء كل من حكيم زياش ونصير المزراوي وعبد الصمد الزلزولي، لاعب برشلونة، ضمن اللائحة الأولية رفقة المنتخب المغربي للدور الحاسم المؤهل لكأس العالم 2022.

وقال رئيس الاتحاد المغربي في تصريحات إذاعية: "زياش والمزراوي والزولولي توصلوا بدعوة أولية للمشاركة في مواجهة الكونجو الديمقراطية ذهاباً وإياباً في 25 و29 مارس الجاري".

وتابع لقدع حديثه: "تم توجيه الدعوة الأولية للثلاثي السالف الذكر، بينما سيكون الإعلان الرسمي عن اللائحة النهائية الخميس المقبل".

وبعد ساعات على تصريحات فوزي لقدع، أعلن نصير مزراوي وحكيم زياش رفضهما الانضمام إلى صفوف المنتخب المغربي، من خلال منشورات على حساباتهما على موقع التواصل الاجتماعي "إنستجرام".

وكتب زياش في منشوره: "أحب بلدي.. وكان اللعب للمنتخب المغربي مصدر فخر لي.. وبكل أسى أجد نفسي مرغماً على إعلام قراري بعدم تمثيل المنتخب المغربي.. رغم تأكيد رئيس الاتحاد المغربي بأنني سأكون متواجداً في اللائحة".

وتابع رسالته: "أتأسف لإحباط الجمهور.. قراري لم يكن من السهل اتخاذه، لكنني لم يكن لدي أي خيار آخر.. لقد منحت كل ما لدي للمنتخب في السنوات الست الأخيرة، ويواصل القادة نشر مغالطات عني وعن التزامي تجاه بلدي".

وأضاف: "جعلت أفعالهم عودتي للمنتخب مستحيلة. علمت مثل أي شخص بأخبار عودتي للمنتخب، لذلك قررت نشر هذا البيان لتعرفوا الحقيقة مني شخصياً. شكراً لكل من ساندني، وأتمنى الأفضل للمنتخب. تركيزي سيكون منصباً على فريقي تشيلسي".

ومن جهته، رفض نصير مزراوي العودة للمنتخب المغربي، كاشفاً النقاب عن الأسباب الكامنة وراء ذلك.

وقال مزراوي في منشور على إنستجرام: "على مدار عام ونصف.. لم يتم استدعائي للمنتخب المغربي بدون أي مبرر أو توضيح يذكر.. لمدة عام ونصف، لم يتواصل معي أي عضو من الاتحاد المغربي أو الجهاز الفني لتوضيح الأسباب".

وتابع: "لم يسبق لي أن شعرت بقلة الاحترام تُجاهي كرياضي بشكل عام أو شخصي".

وأضاف لاعب أياكس أمستردام الهولندي: "كان الوقت مؤلماً بالنسبة لي، خصوصاً في ظل الأكاذيب التي تم ترويجها في وسائل الإعلام ضدي، لكنني التزمت الصمت. أحب بلدي وقدمت كل شيء، لكن من الصعب جداً ألا أكون قادراً على الانضمام لمدة عام ونصف. لم يكن اختياري لكنني أعتقد أنني أستحق ذلك".

وبخصوص استدعائه لتمثيل منتخب المغرب: "بعد كل ما قيل، تحدثت مع قادة الاتحاد المغربي لمناقشة الوضع في السنوات الأخيرة. وفعلت ذلك من أجل الحب الذي أحمله للجمهور وبلدي".

وأضاف: "لسوء الحظ، المدرب لم يكن يملك الوقت الكافي لمقابلتي ومناقشة الموقف الذي دار حولي كلاعب في المنتخب. مقابلة المدرب لتبديد المفاهيم الخاطئة كان في غاية الأهمية بالنسبة لي، ليس كرياضي فقط وإنما كإنسان".

وأنهى حديثه: "قررت بقلب منكسر عدم اللعب للمنتخب الوطني في المرحلة المقبلة. أتمنى التوفيق للفريق، وأتمنى أن أراكم مرة أخرى في المستقبل إن شاء الله".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.