حطام صاروخ صيني يعود إلى الأرض وقد يسقط على منطقة مأهولة
العودة العودة

حطام صاروخ صيني يعود إلى الأرض وقد يسقط على منطقة مأهولة

صينيون يشاهدون لحظة انطلاق صاروخ "لونغ مارش 5 بي" يحمل الوحدة الأساسية لمحطة تيانخه الفضائية الصينية في مقاطعة هاينان - 29 أبريل 2021 - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي -

أفاد موقع "سبيس نيوز" بأن الصاروخ الذي أطلقته الصين الخميس الماضي، والذي كان يحمل أول وحدة من محطة الفضاء الجديدة التي شيدتها بكين، يتجه ببطء وبشكل غير متوقع إلى الأرض.

وكانت الصين أطلقت الأربعاء الماضي وحدة "تيانهي" (التناغم السماوي) التي يبلغ وزنها 22.5 طن متري، وتعد أول المكونات الثلاثة للمحطة، بواسطة الصاروخ "لونغ مارش 5 بي"، من مركز وينتشانغ للإطلاق في جزيرة هاينان الاستوائية في الجنوب، بحسب البث المباشر عبر قناة التلفزيون العامة.

وأشار الموقع إلى أن "تيانهي" انفصلت عن المرحلة الأساسية للقاذفة بعد 492 ثانية من الطيران، ودخلت مباشرة مدارها الأولي المخطط له.

وتم تصميم "لونغ مارش 5 بي" خصيصاً لإطلاق وحدات محطة فضائية في مدار أرضي منخفض، ويستخدم بشكل فريد مرحلة أساسية، وأربعة معززات جانبية لوضع حمولته مباشرة في مدار أرضي منخفض.

ومع ذلك، فإن هذه المرحلة الأساسية هي الآن أيضاً في المدار، ومن المحتمل أن تقوم بإعادة الدخول غير المنضبط خلال الأيام أو الأسبوع المقبل، إذ يؤدي التفاعل المتزايد مع الغلاف الجوي إلى جرّه نحو الأرض.

وفي حال تم ذلك، فستكون واحدة من أكبر حالات إعادة الدخول غير المنضبط لمركبة فضائية، ويمكن أن تهبط على منطقة مأهولة، وفق "سبيس نيوز".

وبحسب الموقع المختص بشؤون الفضاء، كان هناك تكهنات بأن نواة الصاروخ الصيني ستؤدي مناورة نشطة للتخلص من نفسها، لكن ذلك لم يحدث.

من جهتها، اكتشفت الرادارات الأرضية التي يستخدمها الجيش الأميركي لتتبع المركبات الفضائية والأجسام الأخرى في الفضاء، جسماً غريباً وصنفته أنه جسم صاروخ "لونغ مارش 5 بي".

وتشير المراقبة الأرضية المحتملة للصاروخ، والتي تظهر ومضات منتظمة، إلى أنه يتدهور وبالتالي ليس تحت السيطرة.

عودة غير متوقعة

وبحسب "سبيس نيوز"، فإنه من المستحيل التنبؤ أين ومتى ستهبط مرحلة "لونغ مارش 5 بي" الجديدة، خصوصاً أن ذلك يعتمد على حجم وكثافة المجسم، وتشمل أيضاً المتغيرات والتقلبات الجوية المعقدة، والتي تتأثر بالنشاط الشمسي وعوامل أخرى.

والسرعة العالية لجسم الصاروخ تعني أنه يدور حول الأرض كل 90 دقيقة تقريباً، وبالتالي فإن تأثره لبضع دقائق فقط خلال رحلة العودة قد يؤدي إلى تغيير نقطة العودة المحددة سابقاً، بآلاف الكيلومترات.

وذكر الموقع أن الميل المداري لمرحلة "لونغ مارش 5 بي" الأساسية بمقدار 41.5 درجة، يعني أن جسم الصاروخ يمر شمالاً ،بعيداً قليلاً عن نيويورك ومدريد وبكين وحتى جنوب تشيلي ونيوزيلندا، ويمكنه إعادة الدخول في أي نقطة داخل هذه منطقة.

وقال مراقب الرحلات الفضائية، جوناثان ماكدويل، لـ"سبيس نيوز"، إن إطلاق "لونغ مارش 5 بي" السابق شهد أكبر عودة غير خاضعة للرقابة منذ عقود، ورابع أكبر عودة على الإطلاق.

وتابع: "المرحلة الأساسية في (لونغ مارش 5 بي) أكبر سبع مرات من المرحلة الثانية من فالكون 9، التي تسببت في ضجة كبيرة قبل بضعة أسابيع عندما عاد فوق سياتل".

وقال ماكدويل إنه يأمل أن تعزز الصين المرحلة الأساسية لأداء انفصال المدار الذي يتم التحكم فيه بعد الانفصال، مضيفاً: "أعتقد أنه وفقاً للمعايير الحالية، فإنه من غير المقبول السماح لها بإعادة الدخول خارج نطاق السيطرة".

من جانبه، قال هولجر كراغ، رئيس مكتب برنامج سلامة الفضاء لوكالة الفضاء الأوروبية، إن "هناك كمية متوسطة من الكتلة تبلغ نحو 100 طن، تعيد الدخول بطريقة غير خاضعة للرقابة كل عام. يتعلق هذا بنحو 50-60 حدثاً سنوياً".

وقال: "من الصعب دائماً تقييم مقدار الكتلة المتبقية وعدد الشظايا، دون معرفة تصميم الكائن، ولكن القاعدة العامة تقول إنها تغطي قرابة 20-40% من الكتلة الجافة الأصلية" من المجسم.

ويمكن أن تصل المكونات المصنوعة من مواد مقاومة للحرارة مثل الخزانات والدفاعات المصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ أو التيتانيوم إلى الأرض، وفقاً لـ"سبيس نيوز".

وكان أكبر وأشهر حادثة إعادة دخول غير منضبط إلى مدار الأرض لبقايا "سكايلاب" التابع لناسا، والبالغ وزنه 76 طناً في عام 1979، والذي تناثر حطامه عبر المحيط الهندي وغرب أستراليا.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.