Open toolbar
بالتزامن مع مناورات "الناتو".. تدريبات عسكرية روسية قرب القرم
العودة العودة

بالتزامن مع مناورات "الناتو".. تدريبات عسكرية روسية قرب القرم

أطلق نظام الصاروخ الساحلي باستيون التابع لأسطول البحر الأسود الروسي صاروخاً ضد أهداف بحرية خلال التمرين في ساحة تدريب أوبوك في شبه جزيرة القرم. 23 سبتمبر 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
موسكو -

أجرت البحرية الروسية تدريبات على قصف أهداف في البحر الأسود قبالة سواحل جزيرة القرم التي ضمتها إليها، باستخدام منظومة "باستيون" الصاروخية للدفاع، وفق ما ذكرت وزارة الدفاع الروسية، الخميس، وذلك بالتزامن مع تدريبات عسكرية أوكرانية أميركية بمشاركة عدد من دول حلف شمال الاطلسي "الناتو"، تستمر حتى أول أكتوبر. 

وقالت وزارة الدفاع الروسية، في بيان، إن "أسطول البحر الأسود الروسي تدرب على رصد وتدمير أهداف بحرية باستخدام منظومة (باستيون)، وهي نظام متطور ومتنقل سطح - سطح للدفاع المضاد للسفن".

وصرح وزير الدفاع سيرجي شويجو بأن منظومة "باستيون" يمكنها قصف أهداف بحرية على بُعد 350 كيلومتراً وأهداف برية على بعد 450 كيلومتراً.

تأتي التدريبات بالتزامن مع تنفيذ أوكرانيا والولايات المتحدة تدريبات عسكرية مشتركة، وتشارك فيها قوات من دول أخرى في حلف شمال الأطلسي "الناتو" وتستمر حتى أول أكتوبر المقبل، وتأتي في أعقاب مناورات حربية ضخمة أجرتها روسيا وروسيا البيضاء، الشهر الجاري، وأثارت انزعاج الغرب.

"روبوتات مقاتلة"

وفي 11 سبتمبر الجاري، استخدمت وزارة الدفاع الروسية أجهزة "روبوت" قتالية حديثة، ومركبات تكتيكية في اليوم الثاني من المرحلة الرئيسية للتدريبات العسكرية "زاباد 2021" مع حليفتها بيلاروسيا، إحدى دول الاتحاد السوفييتي السابق.

وأضافت الوزارة في بيان، أن "القوات استخدمت أجهزة روبوت قتالية من طراز (بلاتفورم-إم) التي يتم التحكم فيها عن بُعد، ومسلحة بقاذفات قنابل يدوية ومدفع رشاش".

وقالت وكالات أنباء روسية "إن هذه هي المرة الأولى التي يستخدم فيها مثل هذا العتاد"، فيما قالت وسائل إعلام روسية إنه "تم استخدام مركبات تكتيكية جديدة من طراز سارمات-2".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.