Open toolbar

سفينة تايوانية تمر عبر ساحل الصين قبالة جزيرة نانجان في أرخبيل ماتسو بتايوان، 16 أغسطس 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
بكين/تايبيه-

رفضت وزارة الخارجية الصينية، الاثنين، شكاوى تايوان من تكرار تحليق الطائرات الصينية المسيرة بالقرب من جزر تسيطر عليها تايبيه ووصفتها بأنها "لا تستحق (إثارة)‭ ‬هذه الضجة".

ومنذ أن بدأت الصين المناورات الحربية والتدريبات العسكرية بالقرب من تايوان هذا الشهر، بعد زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى الجزيرة، التي تقول الصين إنها تابعة لها، تحدثت الحكومة في تايبيه عن قيام طائرات مسيرة بطلعات جوية متكررة عند الجزر الصغيرة التي تسيطر عليها بالقرب من الساحل الصيني.

وتم تداول مقاطع مصورة لاثنتين على الأقل من مهمات تلك الطائرات المسيرة على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية. وظهر في إحداها جنود تايوانيون وهم يطلقون صواريخ لإبعادها.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان في إفادة صحفية يومية، إنه شاهد اللقطات، مضيفاً أنَّ "الطائرات الصينية المسيرة تحلق فوق الأراضي الصينية، وهذا ليس أمراً يستحق هذه الضجة".

"لا نرحب بكم"

وأبدت وزارة الخارجية التايوانية غضبها من تصريحاته، وقالت: "هناك مقولة صينية قديمة مفادها أن "الأشخاص الذين لم توجه لهم دعوة يٌطلق عليهم لصوص". وسواء كان هذا اقتحاماً بالقوة أو تلصصاً من الجو، فإن شعب تايوان لا يرحب بمثل هؤلاء اللصوص".

وأجرت تايوان تدريبات تحاكي فيها الدفاع ضد غزو من الصين التي تعتبر الجزيرة جزءاً لا يتجزأ من أراضيها وتتوعد باستعادتها ولو بالقوة إذا لزم الأمر. 

وعبرت سفينتان حربيتان أميركيتان مضيق تايوان، الأحد، على ما أعلنت البحرية الأميركية، في أول خطوة من نوعها منذ أن أجرت الصين مناورات عسكرية غير مسبوقة في محيط الجزيرة.

وأفادت البحرية في بيان أن عبور السفينتين "يثبت التزام الولايات المتحدة من أجل منطقة حرة ومفتوحة في المحيطين الهندي والهادئ".

وتنتقد بكين أي اجراء دبلوماسي قد يضفي شرعية على تايوان، واتّبعت نهجاً صارماً بشكل متزايد رداً على زيارات المسؤولين والسياسيين الغربيين. 

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.