Open toolbar
وسط توتر مع تركيا.. اليونان تستلم أول مقاتلة من "رافال" الفرنسية
العودة العودة

وسط توتر مع تركيا.. اليونان تستلم أول مقاتلة من "رافال" الفرنسية

مؤتمر صحافي في قاعدة إيستر بجنوب فرنسا خلال تسليم مقاتلة "رافال" لليونان، 21 يوليو 2021 - twitter@npanagioto

شارك القصة
Resize text
فرنسا-

سلّمت شركة تصنيع الطائرات الفرنسية "داسو"، الأربعاء، أول طائرة من طراز "رافال" إلى اليونان، كأول دفعة من 18 مقاتلة طلبتها، لضمان "وحدة أراضيها".

وجرى تسليم المقاتلة، وهي طائرة مستعملة تابعة لسلاح الجو الفرنسي، في قاعدة إيستر بجنوب فرنسا، حيث موقع اختبار الطيران الخاص بالشركة المصنّعة، بعد ستة أشهر على طلبها، على أن يتم تسليم الطائرات المتبقية بحلول سبتمبر 2023، بموجب عقد يُقدر بنحو 2.5 مليار يورو.

"بديل عن السلاح الأميركي"

وقال رئيس مجلس إدارة الشركة الفرنسية إريك ترابيه للصحافيين: "يظهر هذا الخيار أن البديل عن كل ما هو أميركي ممكن"، مشدداً على "جودة العلاقات الاستراتيجية بين فرنسا واليونان". 

وأقرّ بأنّ "بيع طائرات مقاتلة أوروبية داخل أوروبا يمثّل تحدياً". 

واليونان هي أول دولة أوروبية طلبت شراء طائرات "رافال"، تبعتها كرواتيا في نهاية مايو، بطلب 12 طائرة مستعملة.

وبعد انطلاقة خجولة في الصادرات، تلقى صناعة الطائرات الدفاعية الفرنسية رواجاً أوسع خارج أوروبا، وبحسب الشركة، فقد تمّ تسليم 152 طائرة إلى فرنسا، مقابل بيع 114 إلى الخارج.

لكنّ استخدامها في القتال منذ عام 2007 في أفغانستان، ثم في ليبيا والساحل الإفريقي والشرق الأوسط، أدى الى تغيير الوضع. واستغرق الأمر حتى عام 2015 لنجاح أولى الصادرات إلى مصر (24 مقاتلة)، وقطر (36)، ومن ثم الهند في العام اللاحق (36).

"العدو المحتمل"

وقال وزير الدفاع اليوناني نيكولاوس بانايوتوبولوس، إنّ المهمة الرئيسية للطائرات ستكون ضمان "وحدة أراضي" اليونان في سياق "عدم الاستقرار المحتمل"، تحديداً من جانب تركيا. ودعا تركيا المجاورة إلى "الامتثال لقواعد" القانون الدولي. 

وجاء كلام الوزير اليوناني غداة تصريحات أدلى بها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خلال زيارة أجراها للشطر الشمالي من قبرص، أكد فيها تمسكه بحلّ قائم على "شعبين ودولتين" في الجزيرة المتوسطية، المقسّمة منذ غزو الجيش التركي لثلثها الشمالي عام 1974.

ورداً على التوتر مع تركيا، أعلنت اليونان نيتها زيادة قدراتها العسكرية في 2021، رغم زيادة الانكماش على 10% العام الماضي، بسبب وباء كورونا، في حين كانت البلاد تتعافى من أزمة مديونية مستمرة منذ عقد تقريباً.

وتعتزم أثينا تخصيص 5.5 مليار يورو للدفاع هذا العام، ما يزيد إنفاقها على المعدات العسكرية خمسة أضعاف.

اقرأ أيضاً:

 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.