Open toolbar

الجفاف يضرب محاصيل زراعية في جيوجيانج، الصين، 27 أغسطس 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
بكين-

تشهد الصين خلال فصل الصيف ارتفاع درجات الحرارة، خصوصاً في المناطق القاحلة في غرب البلاد وجنوبها، لكن العلماء يقولون إن البلاد تواجه طقساً قاسياً هذا العام، يفاقمه الاحترار المناخي.

وهذا الصيف هو الأشد حرارة منذ بداية تسجيلات الأرصاد الجوية قبل أكثر من 60 عاماً. وهو وضع غير مسبوق سواء في مدته أو في نطاقه.

وتشكل موجة الحر "تهديداً خطيراً" للمحاصيل، وفق الحكومة التي خصصت 10 مليارات يوان (1.45 مليار يورو) من المساعدات للمزارعين لتأمين حصاد الخريف، خصوصا الأرز.

"كارثة"

منذ 10 سنوات، يكدح المزارع تشين بين (50 عاماً) في أرضه، ويزرع الخوخ وفاكهة دراجون فروت من أجل بيعها للسياح؛ الذين يزورون بستانه في ضواحي مدينة تشونجتشينج الصينية، لكنّ موجة الحر التي تضرب جنوب البلاد قضت على أشجاره.

وتقع مزرعته في منطقة ريفية تابعة لمقاطعة تشونجتشينج جنوب غرب البلاد، في قلب المنطقة المتضررة من موجة جفاف لم يسبق لها مثيل في حجمها، والتي تضرب نصف البلاد.

وقال تشين بين لوكالة "فرانس برس": "إنها المرة الاولى في حياتي التي أشهد فيها على كارثة مماثلة. هذا العام مزر للغاية". وأضاف: "كان يجب أن نبدأ الحصاد الآن. لكن لم يبق شيء، أحرقت الشمس كل شيء".

وبالنسبة إلى تشين بين، ستكون الأشهر القليلة المقبلة صعبة بغض النظر عن المساعدات. فقد جفّت محاصيله، ومعها، مصدر دخله الرئيسي.

وقال المزارع الخمسيني: "قضي على كل شيء تقريباً. الحكومة تفعل كل في وسعها لمساعدتنا. لكن كل ما يمكن إنقاذه هو الأشجار، لا يمكن فعل أي شيء من أجل الفاكهة".

لكنّه ليس الوحيد الذي يواجه هذا الوضع في بلدته، حيث يزرع أكثر من ألف هكتار من فاكهة الليتشي التي أصبحت الآن مهددة. وأوضح: "إذا سرتم في شوارع البلدة سترون حجم الضرر".

وتصل الحرارة إلى أكثر من 40 درجة مئوية في فترة بعد الظهر، لذلك يعمل تشين بين والمزارعون المحليون الآخرون في نوبات ليلية من العاشرة مساء حتى الرابعة صباحاً، ويرتاحون خلال النهار.

وقال بين: "من المستحيل العمل في البستان خلال النهار، لأن حرارة الأرض تصل إلى 60 درجة مئوية". لكن هذه الجهود قد تذهب سدى إذا استمر الجفاف الشهر المقبل.

وأضاف المزارع الصيني "إذا استمرت (موجة الحرّ) حتى الرابع من سبتمبر، وفق تقديرات البعض، من المرجح أن يكون أكثر من نصف الأشجار التي نحاول إنقاذها قد ماتت".

وتابع: "ستكون رؤية ذلك أمراً مروعاً"، خصوصاً أن آثار الجفاف ستبقى محسوسة حتى العام المقبل، مضيفاً: "لن تزهر أشجاري جيداً الموسم المقبل. ستتأثر الثمار بشكل كبير نتيجة لذلك". وأشار إلى أن كل ما يمكن فعله الآن، هو أن يأمل في هطول أمطار منقذة.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.