Open toolbar

محطة زابوريجيا النووية - AFP

شارك القصة
Resize text
كييف-

دعت أوكرانيا، الأربعاء، سكان المناطق التي تسيطر عليها روسيا حول محطة زابوريجيا للطاقة النووية، إلى ترك منازلهم من أجل سلامتهم.

وفي بيان عبر تطبيق "تليجرام"، قالت نائية رئيس الوزراء الأوكراني إيرينا فيرشتشوك: "أناشد سكان الأحياء القريبة من محطة زابوريجيا الإخلاء! اعثروا على طريقة للوصول إلى الأراضي التي تسيطر عليها (أوكرانيا)".

وفي رسالة منفصلة، أشار الرئيس المنفي لبلدية إنرهودار الأوكرانية، التي تخدم المحطة بشكل رئيسي، إلى أن البلدة تعرضت لنيران القوات الروسية، وانقطعت عنها إمدادات الكهرباء.

وتنفي روسيا استهداف المدنيين، وتتهم أوكرانيا بقصف المحطة النووية.

وفي وقت سابق، الأربعاء، طالبت أوكرانيا بإرسال جنود لحفظ السلام إلى المحطة، محذرةً من خطر وقوع حادث نووي قد تمتد آثاره خارج حدودها، وذلك غداة تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية دعا إلى إقامة "منطقة أمنية" في المحطة.

وقالت شركة "إنرجوأتوم" الأوكرانية المشغلة للمحطة، إنها تؤيد نشر قوات لحفظ السلام في المنشأة، ودعت لانسحاب الجنود الروس.

بدوره، أعلن رئيس الشركة بيترو كوتين في تصريحات بثها التلفزيون الأوكراني، أن "أحد سبل إقامة منطقة أمنية في (المنشأة) يمكن أن يكون بنشر قوة حفظ سلام هناك وسحب القوات الروسية".

وتتبادل موسكو وكييف الاتهامات بقصف المحطة الأكبر في أوروبا، ما يهدد بوقوع كارثة نووية.

روسيا تنفي نشر عتاد عسكري

وفي المقابل، أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الأربعاء، أن روسيا لم تنشر عتاداً عسكرياً في محطة زابوريجيا، مضيفاً أنه "يثق بالتأكيد" في تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، لكن موسكو كانت قد طلبت في وقت سابق "توضيحات" بشأنه.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف لوكالة "إنترفاكس" إن "هناك حاجة للحصول على توضيحات إضافية، لأن التقرير يضمّ عدداً من علامات الاستفهام.. طلبنا توضيحات من المدير العام الوكالة".

وفي تقرير من 52 صفحة نشره الثلاثاء، عقب زيارة فريق برئاسة المدير العام رافاييل جروسي للمحطة الأوكرانية، ذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن فريقها "لاحظ وجود عسكريين روس ومركباتهم ومعداتهم في أماكن مختلفة من محطة زابوريجيا النووية".

من جانبه، أعرب المندوب الروسي في الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، عن أسفه لكون تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن زابوريجيا "أحجم عن اتهام أوكرانيا"، التي تعتبرها روسيا مسؤولة عن قصف المحطة النووية.

وقال نيبينزيا مخاطباً المدير العام للوكالة: "نأسف لأن تقريرك الذي صدر، الثلاثاء، بشأن تنفيذ الضمانات منذ أبريل إلى سبتمبر، لم يذكر مصدر القصف.. نحن نفهم موقفك كرئيس للوكالة، لكن في هذه المرحلة يجب تسمية الأمور بمسمياتها.. إذا كانت هذه الوثيقة تتعلق بنتيجة زيارتك للمحطة، كان من الممكن لتوصيتك أن تكون أكثر وضوحاً، ونحتاج إلى مزيد من الوقت للاطلاع على التقرير".

وأكد المندوب الروسي أن بلاده "تواصل بذلك قصارى جهدها لضمان تشغيل محطة زاوبوريجيا بشكل آمن، وحتى الآن يتم ذلك بشكل اعتيادي".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.