Open toolbar

مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان خلال إيجاز إخباري في البيت الأبيض - 17 أغسطس 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
واشنطن-

أعلن البيت الأبيض أنّ مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان التقى، الاثنين، مدير مكتب لجنة الشؤون الخارجية الصيني يانج جيتشي، واصفاً محادثاتهما المطولة بأنّها محاولة "صريحة" لإدارة "الديناميكية" بين القوتين المتنافستين.

وقال مسؤول رفيع في البيت الأبيض للصحافيين، إنّ لقاء سوليفان مع يانج في لوكسمبورج استمر نحو 4 ساعات ونصف الساعة، وجاء متابعة لمكالمة هاتفية بينهما في 18 مايو الماضي.

وذكر البيت الأبيض في بيان، أنّ "المحادثات تضمّنت مناقشة صريحة وموضوعية ومثمرة لعدد من القضايا الأمنية الإقليمية والعالمية، فضلاً عن القضايا الرئيسية في العلاقات الأميركية الصينية"، مع تأكيد سوليفان على "أهمية الحفاظ على خطوط اتصال مفتوحة لإدارة التنافس بين بلدينا".

ولم يتمّ الإعلان عن أيّ مكالمة اتصال جديد بين الرئيسين الأميركي جو بايدن والصيني شي جين بينج اللذين تحادثا آخر مرة عبر رابط فيديو في مارس الماضي.

وأقرّ المسؤول في الإدارة الأميركية الذي تحدّث إلى المراسلين بشرط عدم كشف هويته، بالخلاف والتوتر بين البلدين حول سلسلة قضايا، بينها محاولات الولايات المتحدة عزل روسيا، بسبب غزوها لأوكرانيا، والنزاع حول تايوان.

"خطوط اتصال"

وقال المسؤول في الإدارة الأميركية، إن سوليفان أكّد مجدّداً سياسة الولايات المتحدة بالاعتراف بالسيادة الصينية، لكنّه أعرب عن "مخاوف بشأن تصرفات بكين العدوانية والقسرية عبر مضيق تايوان".

وأضاف أنّه على الرّغم من الخلافات فإنّ الحوار يثمّن من أجل "الحفاظ على خطوط اتصال مفتوحة".

ودخلت العلاقات منعطفاً خطراً في عهد الرئيس السابق دونالد ترمب الذي أشعل فتيل حرب تجارية ردّاً على ما وصفه بالممارسات الصينية التجارية التعسّفية.

ويقول بايدن إنّه يفكر في رفع بعض الرسوم الجمركية في محاولة لكبح التضخم الهائل في الداخل.

تحذير صيني

والأحد، حذر وزير الدفاع الصيني وي فنج، من أن استراتيجية الولايات المتحدة في المحيطين الهادئ والهندي "ستؤدي إلى المواجهة"، مؤكداً استعداد بلاده لـ"القتال حتى النهاية".

وأكد الوزير الصيني خلال قمة "حوار شانجريلا" الأمنية في سنغافورة، رفض بلاده الشديد للاتهامات والتهديدات الأميركية، قائلاً: "سنقاتل بأي ثمن وسنقاتل حتى النهاية.. هذا هو الخيار الوحيد للصين".

وقال وي فنج إن "الرئيس وجو بايدن اتفقا خلال حديثهما في أكتوبر الماضي، على احترام كل طرف للآخر، لكن إذا اختاروا المواجهة فإن الصين مستعدة للقتال إلى النهاية".

وحذر الوزير الصيني من التدخل في قضية تايوان التي اعتبرها "قضية صينية داخلية"، مؤكداً أن بكين"ستحارب بقوة كل من يحاول فصل تايوان عن الصين".

ووصف فنج قضية تايوان بـ"القضية التاريخية التي لا يمكن لأحد التدخل فيها"، مشيراً إلى أن بكين "تحاول حل هذه المسألة بطرق سلمية".

وردّ وزير الدفاع الصيني على تصريحات نظيره الأميركي لويد أوستن الذي اتهم فيها بكين بأطماع توسعية في المنطقة، مؤكداً أن الاستراتيجية الأميركية في المحيطين الهندي والهادئ "تدفع إلى المواجهة".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.