Open toolbar
قيادي كبير في طالبان من ضحايا الهجوم على مستشفى كابول العسكري
العودة العودة

قيادي كبير في طالبان من ضحايا الهجوم على مستشفى كابول العسكري

مقاتلو طالبان يفحصون رفاقهم المصابين عند مدخل المستشفى العسكري في العاصمة الأفغانية كابول. 2 نوفمبر 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
كابول-

أفاد مسؤولون أفغان بأن القيادي العسكري في حركة طالبان، حمد الله مخلص، كان من بين مقاتلين قضوا في هجوم لتنظيم داعش، استهدف مستشفى عسكرياً في العاصمة الأفغانية كابول.

ومخلص، العضو في شبكة حقاني والقوات الخاصة في طالبان "بدري 313"، هو أعلى مسؤول في طالبان يلقى حتفه، منذ تولت الحركة السلطة في أفغانستان في منتصف أغسطس الماضي.

وقال المسؤول في الجهاز الإعلامي في طالبان: "حين وردتنا معلومات بأن مستشفى (سردار داود خان) يتعرض لهجوم، هرع مولوي حمد الله (مخلص) قائد وحدة كابول إلى المكان فوراً". وأضاف أنهم حاولوا منعه لكنهم اكتشفوا لاحقاً أنه قضى في القتال في المستشفى.

وقضى ما لا يقل عن 19 شخصاً الثلاثاء في الهجوم الذي أعلن تنظيم "داعش خراسان" مسؤوليته عنه على مستشفى كابول العسكري الرئيسي.

وبدأ الهجوم حين فجر انتحاري عبوات كان يملكها قرب مدخل المستشفى قبل أن يقتحم مسلحون المكان.

وفي إطار الاستجابة للهجوم، نشرت طالبان مقاتليها على سطح المبنى، في مروحية كانت تابعة للحكومة الأفغانية السابقة، التي كانت مدعومة من الأميركيين.

وقال شهود لوكالة "فرانس برس"، إن المرضى والأطباء حاولوا التحصن في غرف بالطوابق العليا حين بدأ إطلاق النار.

وفي بيان نشرته قنوات داعش، على منصة "تلجرام"، أعلن التنظيم أنّ "5 من مقاتليه نفّذوا هجوماً متزامناً" على مستشفى "سردار محمد داود خان" العسكري في كابول. وأوضح البيان أن أحد المقاتلين "فجّر حزامه الناسف عند بوابة المستشفى، قبل أن يقتحم مقاتلون آخرون المنشأة ويفتحوا النار".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.