Open toolbar

شعار أولمبياد طوكيو في ستاد هوكي بالعاصمة اليابانية طوكيو أثناء إقامة دورة الألعاب - 24 يوليو 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
طوكيو -

داهمت الشرطة اليابانية الثلاثاء منزل عضو في اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو 2020، في إطار اتهامات بتلقيه أموالاً من راعٍ وقع معه عقداً استشارياً، بحسب ما أفادت وسائل إعلام محلية.

ويُشتبه في أن هارويوكي تاكاهاشي (78 عاماً)، تلقى مئات الآلاف من الدولارات من شركة "أوكي هولدينجز" لتجارة الملابس، وكانت "شريكاً رسمياً" في الحدث الرياضي الضخم الذي أقيم العام الماضي بعد تأجيله سنة كاملة جراء تفشي جائحة كورونا.

وذكرت وكالة "كيودو" للأنباء أن ذلك يمكن أن يشكّل رشوة، إذ كان تاكاهاشي يعتبر موظفاً شبه حكومي ولم يُسمح له بقبول أموال أو هدايا تتعلق بمنصبه، وأشارت النيابة العامة في طوكيو لوكالة "فرانس برس"، إلى أنه لا يمكنها التعليق على قضايا فردية.

ويُشتبه في تلقي شركة استشارات رياضية يديرها تاكاهاشي أموالاً من "أوكي"، في مقابل عقد تم توقيعه في العام 2017، وفقاً لوسائل إعلام محلية.

وأصبحت "أوكي" في أكتوبر 2018 راعياً لألعاب طوكيو الأولمبية، ما سمح لها باستخدام شعار الحدث وبيع المنتجات المرخصة رسمياً.

 "أعمال استشارية"

وقال تاكاهاشي لصحيفة "يوميوري شيمبون" الأسبوع الماضي، إن الأموال التي تلقتها شركته كانت لأعمال استشارية، ونُقل عنه قوله إنه "لم يكن هناك تضارب في المصالح على الإطلاق مع منصبي كعضو في مجلس إدارة اللجنة المنظمة"

كما أصدرت "أوكي" بياناً الأسبوع الماضي قالت فيه إن لا تعليق لديها على التقارير حيال الأموال المدفوعة.

وعمل تاكاهاشي، المدير التنفيذي السابق في أكبر وكالة إعلانات يابانية "دنتسو"، في مجلس إدارة طوكيو 2020 منذ يونيو 2014. وقد حُلّت اللجنة المنظمة للأولمبياد الشهر الماضي.

وقالت الرئيسة السابقة للجنة المنظمة سيكو هاشيموتو لصحافيين إنها "ستتعاون بشكل كامل" مع التحقيق إذا طُلب منها القيام بذلك

وأضافت أن "ظهور أمور مماثلة إلى الضوء بعد الحدث، أمر مخيب جداً للآمال، علينا أن نتصرف بطريقة لا تلوّث ما تم تحقيقه حتى مع الجائحة".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.