Open toolbar

رئيس الوزراء العراقي محمد شيّاع السوداني خلال لقائه مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش في بغداد. 1 مارس 2023 - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي -

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، الأربعاء، عن التزام المنظمة بدعم العراق وتعزيز السلام وحقوق الإنسان، فيما حذر من خطر التغير المناخي على البلاد، والتي تشهد تراجعاً كبيراً في مستويات المياه.

وقال جوتيريش خلال مؤتمر صحافي مشترك مع رئيس مجلس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، إن "الحروب والطائفية والتدخلات الخارجية أثقلت كاهل العراق"، مضيفاً: "أرى عراقاً مختلفاً، وزيارتي لبغداد هدفها التضامن".

ووفق بيان المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي، وصف الأمين العام للأمم المتحدة زيارته للعراق "بالمميزة"، مؤكداً دعم المجتمع الدولي للعراق في ملف التحديات المناخية، وملف النازحين.

وأشاد جوتيريش بأولويات الحكومة العراقية وتركيزها على "محاربة الفساد والإرهاب والإصلاح الاقتصادي". وثمّن قرارها بإعادة النازحين إلى مناطقهم، ووصفه بالقرار الشجاع والإيجابي.

وأبدى جوتيريش استعداد الأمم المتحدة لدعم حكومة العراق إزاء التحديات التي تواجهها، معرباً عن تفاؤله بما تقوم به الحكومة العراقية من جهود في جميع المجالات، كما أشاد بما وصفها بـ"دبلوماسية الحكومة العراقية القائمة على أساس حسن الجوار".

مواقع "مهددة" في العراق

من جانبه، أعرب رئيس الوزراء العراقي عن شكره لبعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي)، وجهودها في مساعدة العراق بمراحل مختلفة. 

وقال إن "العراق تجاوز أزمته السياسية، وتركزت جهوده على التحديات الاقتصادية والبيئية، وقد وضعت الحكومة عدة أولويات لمواجهة تلك التحديات"، لافتاً إلى أن بلاده تنتظر دعم الأمم المتحدة لدعم الإصلاحات الاقتصادية ومحاربة الفساد.

وحذّر السوداني من أن مواقع عراقية مدرجة في لائحة التراث العالمي "مهددة" بسبب شح المياه، بعدما قال متحدث رسمي مؤخراً إن مخزون المياه في البلاد يقل عن 8 مليارات متر مكعب، ما يجعلها "على المحك".

وأضاف أن العراق يواجه تحديات المناخ وارتفاع نسبة التصحر، وينتظر من الأمم المتحدة دعم جهوده في مواجهة هذه التحديات.

من جهته، قال جوتيريش إن نهري دجلة والفرات "يجفان"، مشيراً إلى أن تدفق المياه "قل بشكل كبير"، معتبراً ذلك "تهديداً يتطلب انتباهاً عالمياً".

وأشار إلى أن العراق من بين الدول الأكثر تأثراً بالتغيرات المناخية، وأن على المجتمع الدولي دعم العراق في معالجة التحديات البيئية وتنويع الاقتصاد.

ولفت الأمين العام للأمم المتحدة إلى أن المنظمة، تتطلع لمشاركة العراق في مؤتمر للمياه سيعقد في نيويورك في وقت لاحق من الشهر الجاري.

وكان المتحدث باسم وزارة الموارد المائية العراقية خالد شمال، قال أخيراً إن "الكميات الموجودة كافية لتأمين مياه الشرب، وفي حال عدم الحاجة إلى الري نوقف الإطلاقات المائية".

وأشار شمال إلى أن المخزون المائي للعراق كان يبلغ 50 مليار متر مكعب، والآن وصل إلى 8 مليارات متر مكعب فقط، مضيفاً: "ما يردنا من تركيا وسوريا وإيران أقل من 70% مما كان العراق يتلقاه سابقاً".

دعم النازحين

وذكرت الرئاسة العراقية في بيان، أن جوتيريش شدد أيضاً خلال لقاء مع الرئيس العراقي عبد اللطيف رشيد في بغداد على التزام الأمم المتحدة بتقديم الدعم للنازحين في العراق وإنهاء معاناتهم الإنسانية.

وقال البيان إن اللقاء بحث جهود ترسيخ الأمن والاستقرار في العراق، وآليات عمل بعثة الأمم المتحدة، والدور الذي تضطلع به إلى جانب الجهود الوطنية ودور المنظمات والدول الصديقة في دعم النازحين والمهجرين.

وأشار البيان إلى أن الرئيس العراقي عبّر عن تطلع بغداد إلى دعم المجتمع الدولي، والتعاون والعمل المشترك للاستجابة إلى الاحتياجات الإنسانية للأسر النازحة.

وأوضح البيان أن الجانبين بحثا أيضاً آخر المستجدات والتطورات السياسية، والجهود المبذولة لتعزيز السلم والأمن على الصعيدين الإقليمي والعالمي، إضافة إلى القضايا ذات الاهتمام المشترك.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.