وزير الخارجية الأميركي يلتقي مفاوضي طالبان في قطر
العودة العودة

وزير الخارجية الأميركي يلتقي مفاوضي طالبان في قطر

وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، خلال المحادثات بين الحكومة الأفغانية ومتمردي طالبان في الدوحة، قطر . 12 سبتمبر 2020 - REUTERS

شارك القصة
أبوظبي-

يلتقي وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، السبت، مفاوضين من حركة طالبان والحكومة الأفغانية في قطر، وسط مؤشرات على إحراز تقدم في محادثاتهما.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية، في وقت متأخر الجمعة، إن بومبيو سيعقد هذه الاجتماعات بشكل منفصل في الدوحة، حيث تجري الحكومة الأفغانية وطالبان مفاوضات سلام منذ سبتمبر. 

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية، الثلاثاء، سحب نحو ألفي جندي أميركي إضافي من أفغانستان بحلول 15 يناير، أي قبل خمسة أيام من تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن، وبذلك سيصبح عدد القوات الأميركية المتبقية 2500 عسكري.

الوفاء بالعهد

وبالتزامن مع الإعلان، ينوي الرئيس الأميركي دونالد ترمب الوفاء بتعهده وضع حد لـ "حروب الولايات المتحدة التي لا نهاية لها" في الخارج.  

وكان 2400 جندي أميركي قد سقطوا خلال النزاع في أفغانستان منذ عام 2001، الأمر الذي كلف الولايات المتحدة أكثر من ألف مليار دولار.

ونص الاتفاق الذي وقع في فبراير بالدوحة بين واشنطن وحركة طالبان على سحب القوات الأميركية بحلول مايو 2021.

مندوبو طالبان يتصافحون خلال محادثات بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان في الدوحة، 12 سبتمبر 2020 - REUTERS
مندوبو طالبان يتصافحون خلال محادثات بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان في الدوحة، 12 سبتمبر 2020 - REUTERS

وفي المقابل، تعهدت الحركة بعدم مهاجمة القوات الأميركية ومنع مجموعات مثل "القاعدة" و"تنظيم داعش" من التحرك انطلاقاً من أفغانستان.

وفيما تُعلّق الحكومة الأفغانية آمالها على بايدن، تراهن طالبان على تطبيق وعد ترمب بالانسحاب. وبعد اتجاه النتائج الأولية للانتخابات الأميركية إلى فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن، دعت الحركة الرئيس الأميركي المنتخب إلى الالتزام باتفاق الدوحة.

 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.